Accessibility links

بوش يصف عملية التصويت على مسودة الدستور العراقي بالتطور الإيجابي


وصف الرئيس الأميركي جورج بوش مشاركة العراقيين في التصويت على الدستور الجديد بالحدث المثير والبهيج حتى ولو صوت العرب السنة بـ"لا" على مسودة الدستور.
وصرح الرئيس بوش بأن العرب السنة في العراق قد أطلقوا إشارة أمل من خلال الإدلاء بأصواتهم بأعداد كبيرة على الرغم من أن عددا كبيرا منهم يعارض المسودة.
وأضاف أن رغبة العراقيين في حل خلافاتهم السياسية من خلال مسار سلمي تتناقض بشكل كبير مع مفاهيم من وصفهم بالإرهابيين وأعضاء القاعدة الذين يحاولون حل الخلافات عن طريق العنف.
وفي رده على سؤال ما إذا كان تصويت السنة ضد الدستور قد يؤدي إلى استمرار أعمال العنف، أعرب الرئيس بوش عن اعتقاده بأن عملية التصويت هي تطور ايجابي شارك فيه العديد من العراقيين.
ولفت بوش إلى أن مستوى هجمات المسلحين خلال فترة الاستفتاء كان أقل من مستوى الهجمات خلال انتخابات يناير/كانون الثاني الماضي مشددا على أن هذا يظهر أن القوات العراقية تمكنت من محاربة المسلحين وإضعافهم.
وجدد الرئيس بوش الربط بين الانسحاب المحتمل للقوات الأميركية من العراق وبين الجهود الرامية لتدريب القوات العراقية وتزويدها بالمعدات اللازمة لتولي المسؤولية الأمنية هناك.
وعلى الرغم من أنه تم تأجيل موعد الإعلان عن النتائج النهائية للاستفتاء إلا أن الرئيس بوش أكد أن المسيرة إلى الأمام في العراق قد أصبحت واضحة وأنه ستتم مواصلة المسار السياسي هناك على هدى الدستور الذي ستتم المصادقة عليه والانتخابات بالإضافة إلى عدد من الخطط الأمنية لمواصلة تدريب القوات العراقية للدفاع عن نفسها.
على صعيد آخر، أشاد الرئيس بوش بنتائج الانتخابات التي جرت مؤخرا في بلغاريا مشيرا إلى أنها تعبر عن نجاح تلك الدولة في التحول إلى الديموقراطية.
وقال الرئيس الأميركي في أعقاب اجتماع في البيت الأبيض مع نظيره البلجيكي غريغوري بارفانوف إن تلك التجربة الفتية تعد مثلا يحتذى به للدول الأخرى كما أنها تلقن الآخرين درسا في أن أفضل سبيل لحل الخلافات يتأتى من خلال العملية السياسية.
وكان الرئيس بوش يشير إلى حكومة الائتلاف التي تشكت في صوفيا بهدف الخروج من المأزق السياسي الذي امتد سبعة أسابيع.
من جهة أخرى، من المقرر أن يستقبل الرئيس بوش رئيس الوزراء الايطالي سلفيو برلوسكوني في البيت الأبيض في 31 من الشهر الجاري.
وقال سكوت ماكليلان المتحدث باسم البيت الأبيض إن ايطاليا تعد من أوثق حلفاء الولايات المتحدة في الحرب الدولية على الإرهاب.
وأضاف ماكليلان أن ايطاليا في عهد برلوسكوني تلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على الاستقرار الدولي وفي جهود إعادة البناء في كل من العراق وأفغانستان والبلقان.
ومن المقرر أن يبحث الزعيمان نطاقا واسعا من القضايا منها التزامهما المشترك بدفع الديموقراطية وتعزيز الحريات حول العالم.
XS
SM
MD
LG