Accessibility links

الاتحاد الأوروبي لن يعترف بحماس ما لم تنزع سلاحها


ذكرت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس جاك شيراك ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ناقشا خلال اجتماعهما أمس عددا من المواضيع ذات الأهمية المشتركة.
وأشارت إلى أن شيراك ذكّر بأن فرنسا والاتحاد الأوروبي، لن يعترفا بحماس طالما لم تتخل الحركة عن العنف.
وأعرب شيراك عن أمله بان يعطي الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة دفعا لعملية سياسية مؤدية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين تسمح لدولتين مستقرتين بالتواجد جنبا إلى جنب بسلام وامن في إطار خطة خارطة الطريق.
وطلب محمود عباس من فرنسا المساعدة من اجل تنظيم الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة في كانون الثاني/يناير المقبل وجدد تأكيده على أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به داخل اللجنة الرباعية من اجل التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية.
وكان عباس وصل إلى باريس قادما من القاهرة في إطار زيارة تقوده الخميس المقبل إلى الولايات المتحدة حيث يلتقي الرئيس بوش.
من جهة أخرى، دعا القيادي في حركة حماس إسماعيل هنية عناصر وكوادر الحركة إلى الانضباط ومنع استخدام السلاح في الخلافات الداخلية، وأكد أن الحركة تتبنى الحوار كوسيلة لحل الأمور، مشيرا إلى أن خطة إسرائيلية بموافقة أميركية وأطراف إقليمية تستهدف استدراج حماس وعناصرها إلى صراعات داخلية بغية إضعافها.
XS
SM
MD
LG