Accessibility links

صدام حسين وبقية المتهمين في قضية الدجيل ينفون التهم الموجهة إليهم


وجّه القاضي رزكار محمد أمين اتهامات بالقتل والتعذيب للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة من المسؤولين السابقين، وقال إنهم قد يواجهون حكما بالإعدام في حال إدانتهم، فيما نفى كل المتهمون الثمانية التهم الموجهة إليهم.

ويُحاكم صدام والمسؤولون السبعة بتهمة قتل 143 شخصا من قرية الدجيل عام 1982 بعد محاولة هجوم على موكب حسين في يوليو/ تموز من العام نفسه.

وكان حسين قد عرّف نفسه للمحكمة بأنه رئيس العراق رافضا الإدلاء باسمه بعد أن كرر القاضي سؤاله.

وأكد حسين للقاضي أنه لا يعترف بالسلطات التي خولته محاكمته.
ويمثل أمام المحكمة أيضا طه ياسين رمضان نائب الرئيس السابق.


وقد تظاهر المئات من اهالي مدينة الدجيل اليوم مطالبين باعدام الرئيس المخلوع بسبب ارتكابه جرائم عديدة ضد ابناء المدينة عندما أمر قواته بقتل ابنائهم وجرف اراضيهم الزراعية وهدم بيوتهم عام 1982.

وفي الوقت ذاته، تظاهر العشرات من أهالي مدينة تكريت منددين بمحاكمة صدام حسين واعوانه. وكان متظاهرون اخرون انطلقوا في مسيرة يوم أمس في تكريت والدورة للاعراب عن تعاطفهم مع الرئيس المخلوع الذي وصفوه بالقائد البطل على حد تعبيرهم.

وعلق معظم العراقيين آمالهم على أجراء محاكمة عادلة لصدام حسين تفتح عليه ما وصفوها بأبواب جهنم التي فتحها الرئيس المخلوع ضد ابناء شعبه.
مراسل "العالم الآن" علاء حسن والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG