Accessibility links

logo-print

ديبل: من المبكر التعليق على الإجراءات اللاحقة التي سيتم القيام بها بحق سوريا



أشارت نائبة مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية إليزابيث ديبل إلى أنه ستكون هناك عدة تحركات في الأمم المتحدة بعد صدور تقرير المحقق الدولي ديتليف ميليس وتقرير مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن. وأكدت أنه من المبكر التعليق على الإجراءات اللاحقة التي سيتم القيام بها.
ودعت ديبل في مقابلة مع قناة "الحرة" إلى عدم تصديق كل ما يرد في الصحف، ردا على ما أوردته صحيفة واشنطن بوست عن قيام الولايات المتحدة وفرنسا بالإعداد لقرارين يصدران عن مجلس الأمن ويتعلقان بسوريا بسبب استمرارها بالتدخل في شؤون لبنان.
وعن الأخبار المتداولة حول عقد صفقة مع سوريا شبيهة بالصفقة التي عقدت مع القذافي جددت ديبل دعوتها إلى عدم تصديق كل ما يرد في الصحافة.
وقالت: "سوريا تعرف جيدا ما يقلق ليس فقط الولايات المتحدة بل المجتمع الدولي بأكمله، وأعتقد أنها تعرف ما يجب أن تفعله لتغيير سلوكها."
وحول التقارير التي أشارت إلى وساطات مصرية لمنع انفجار الوضع بين سوريا والولايات المتحدة قالت ديبل إن هناك اهتماما ليس فقط من الجانب المصري إنما من جهات أخرى في المنطقة لدعم تقدم الأمور وتحسنها.
وأضافت ديبل: "نشكر اهتمام ودعم الدول العربية الأخرى التي تعمل على تقديم المساعدة من أجل حلحلة هذه الأمور، أعلم بوجود اتصالات بين المصريين والسوريين، لكنني لا أسميها وساطات."
وعن لقاء القمة بين الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قالت ديبل إنه سيكون اللقاء الأول بين الزعيمين بعد تطبيق خطة الفصل عن قطاع غزة، وستكون هذه القمة فرصة للرئيس بوش كي يستمع إلى رئيس السلطة عباس حول هذه الخطة وكيفية سير الأمور في غزة والضفة، فضلا عن كونها فرصة لمناقشة مجموعة من القضايا التي يعمل عباس على معالجتها وتشمل المواضيع التي يهتم بها مبعوث اللجنة الرباعية جيمس وولفنسون والمنسق الأمني الجنرال وليم وارد لدفع الأمور قدما.
وردا على سؤال حول حصار إسرائيل لبعض القرى الفلسطينية في الضفة الغربية، اعتبرت ديبل أن كلمة حصار مبالغ فيها.
وقالت ديبل: "فمن الواضح أن لدى إسرائيل قلق أمني مشروع ولها كل الحق في معالجته وهذا أمر يعيه الفلسطينيون بشكل جيد ويعمل الطرفان على حله."
وعن تجميد إسرائيل لاتصالاتها مع السلطة الفلسطينية، قالت ديبل: "لم أعلم أن هذه الاتصالات مجمدة فتعبير مجمدة مبالغ فيه، واعتقد أن هذه الاتصالات مستمرة، ويجب قيام حوار من أجل أن تتقدم الأمور ونحن نشجع الحوار بين الجانبين، ومن الواضح أنه يجب مناقشة الوضع الأمني والأحداث التي حدثت نهاية الأسبوع الفائت، إذ يعلم الفلسطينيون أن أولى أولوياتهم هي السيطرة على الوضع الأمني ووقف الهجمات الإرهابية على إسرائيل."
XS
SM
MD
LG