Accessibility links

logo-print

بيريز يؤكد أن حركة حماس تهدد عباس كما تهدد الإسرائيليين


رفض نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز اتهامات أرييل شارون بفشل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
وقال إن حركة حماس تهدد عباس كما تهدد الإسرائيليين داعيا في الوقت ذاته إلى إعادة الاتصالات مع الفلسطينيين.
وقال بيريز في حديث لصحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية إن محمود عباس مهتم بالسلام وهو أفضل البدائل المتاحة وأكثرها عقلانية.
وأضاف إن عباس يواجه مشاكل كثيرة، إلا أنه حث الرئيس الفلسطيني على بذل المزيد من المساعي للتوصل إلى حل سلمي لأزمة الشرق الأوسط.
وأعرب بيريز عن اعتقاده بأن الإدارة الأميركية تعلق آمالا واسعة على محمود عباس ولهذا السبب دعته للتباحث معه في واشنطن.
ويمضي نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية إلى القول إن الأميركيين يحاولون الموازنة في مطالبهم للطرفين، فهم يطالبون السلطة الفلسطينية ببسط سيطرتها الأمنية على الأراضي الفلسطينية، وفي الوقت ذاته يصرون على مطالبة الإسرائيليين بإتاحة المجال للفلسطينيين كي يعيشوا بحرية.
وقال بيريز إنه من الخطأ أن نضع كل الفلسطينيين في خندق واحد، فهناك إرهابيون يجلبون الدمار والكوارث للفلسطينيين كما إن هناك سياسيين يعملون على تحقيق السلام والعيش الرغد لشعبهم، وهؤلاء هم من يستحقون دعمنا ومساندتنا، حلى حد قوله.
هذا وقد شدد بيريز على أهمية قيام السلطة الفلسطينية بإصلاح أجهزتها الأمنية.
وأعرب عن تأييده لموقف شارون القاضي بمنع حركة حماس من المشاركة في الانتخابات الفلسطينية المقبلة، إلا أنه قال أن مشاركة حماس لا تعني معارضة تل أبيب للانتخابات.
وفي شأن آخر، أبدى بيريز معارضته لقرار الحكومة بتجميد كافة الاتصالات مع السلطة الفلسطينية ووصفه بأنه قرار صبياني.
وأشار بيريز إلى أنه أبلغ كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بقرب إعادة الاتصالات في المستقبل القريب.
XS
SM
MD
LG