Accessibility links

logo-print

مقتل 15 شخصا في انفجار ثلاث سيارات قرب فندقين في بغداد


قالت الشرطة العراقية إن ثلاثة انتحاريين فجروا أنفسهم خلال هجوم منسق على مجمع يضم فندقي فلسطين وشيراتون وسط العاصمة بغداد مما أسفر عن مقتل 15 شخصا على الأقل. وقد وقع الهجوم أثناء وقت الإفطار.
وقالت الشرطة وشهود عيان إن أحد الانتحاريين على الأقل فجر سيارته المفخخة بالحواجز الإسمنتية المنصوبة حول فندقي فلسطين وشيراتون ليفسح الطريق أمام الانتحاري الثالث الذي كان يستقل شاحنة مفخخة.
غير أن الجيش الأميركي أورد رواية مختلفة للهجوم حيث قال في بيان إن الفندق تعرض لهجوم بالسيارات المفخخة والصواريخ.
وكان القادة العسكريون الأميركيون قد حذروا خلال الأسابيع الأخيرة من احتمال وقوع هجمات في بغداد تهدف إلى استقطاب اهتمام وسائل الإعلام للمتمردين.
وفي تعليقه على الحادث، قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن الاعتداءات التي استهدفت فنادق في بغداد ستعزز من عزم قوات التحالف على فرض الاستقرار والأمن في العراق.
وأضاف بلير أن الإرهاب لن يهزم إلا باتخاذ كل الإجراءات الضرورية الممكنة لجعل العالم أكثر أمنا.
وقال إن الانتخابات العراقية المقرر عقدها في ديسمبر/كانون أول المقبل ستكون حدثا هاما جدا، وأن العراق يجب أن يكون مثالا يحتذى به في الديموقراطية في الشرق الأوسط.
استنكر عدنان الدليمي الأمين العام للمؤتمر العام لأهل العراق التفجيرات التي هزت العاصمة بغداد الاثنين، واصفا الجهة التي نفذتها بأنها عدوة للعراق.
وأعرب الدليمي عن اعتقاده بأن هذه التفجيرات ليست لها أية صلة بالاستفتاء أو أي حدث آخر:
XS
SM
MD
LG