Accessibility links

أوغلو: مهلة الجامعة العربية لسوريا هي فرصة أخيرة


أعلن وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو الجمعة أن المهلة التي حددتها الخميس الجامعة العربية لدمشق ومدتها 24 ساعة للموافقة على إرسال بعثة المراقبين تحت طائلة فرض عقوبات عليها، هي "فرصة أخيرة" للنظام السوري.

وقال داود أوغلو خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة في اسطنبول "انها فرصة اخيرة، فرصة جديدة لسوريا"، مناشدا القيادة السورية اغتنام هذه الفرصة.

ودعا داود أوغلو دمشق إلى الموافقة اليوم الجمعة على بعثة المراقبين حتى يتسنى وقف نزيف الدم في البلد الجار والحليف السابق اقتصاديا وسياسيا لتركيا.

وأضاف داود أوغلو "نعتقد أنه بات من اللازم وضع حد لمعاناة الشعب السوري".

كما صرح اوغلو الجمعة بان وزراء الخارجية العرب قد يجتمعون الاحد لمزيد من المحادثات حول سوريا بحضور تركيا.

وقال داود اوغلو في مؤتمر صحافي إلى جانب نظيره الايطالي في اسطنبول "ربما ينعقد اجتماع لوزاء خارجية الجامعة العربية الاحد بحسب التطورات. وسأحضره ايضا".

وتابع ردا على سؤال حول رد فعل تركيا ازاء عدم انصياع سوريا للمهلة التي حددتها الجامعة العربية للقبول باستقبال مراقبين "سننظر في الوضع بعد ظهر الأحد، لدينا خارطة طريق اتفقنا عليها مع الجامعة العربية".

ولم يتحدث داود اوغلو عن تفاصيل خارطة الطريق، ولكنه قال إنه والوزراء سيواصلون التباحث مع الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي والدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي وآخرين في المجتمع الدولي حول ما يتعين فعله اذا لم تتخذ سوريا خطوات لوقف نزيف الدماء.

وقال "أولويتنا الان هي نجاح مبادرة الجامعة العربية".

وجاء ذلك بينما صرح مصدر بالجامعة العربية لوكالة الصحافة الفرنسية بأن مهلة الجامعة انقضت الجمعة دون ورود رد من دمشق.

وقال المصدر بعد الواحدة مساء بتوقيت القاهرة حتى الان لم يرد رد من الحكومة السورية.

وكانت الجامعة العربية قد هددت بفرض عقوبات شديدة على سوريا ما لم توافق على قبول ارسال مراقبين عرب لحماية المدنيين.

وكان وزراء الخارجية العرب قد قرروا خلال اجتماع عقدوه في القاهرة الخميس اللجوء إلى الامم المتحدة للمساعدة في تسوية الازمة السورية وامهلوا دمشق اقل من 24 ساعة للتوقيع على بروتوكول بعثة المراقبين لحماية المدنيين.

وكانت الجامعة العربية قد جمدت عضوية سوريا في 12 نوفمبر/تشرين الثاني.

جمعة الجيش الحر يحميني

ميدانيا، دعا ناشطون سوريون إلى تظاهرات احتجاجية الجمعة في ما اطلقوا عليه "جمعة الجيش الحر يحميني" دعما منهم للجنود الذين انشقوا عن الجيش السوري وانضموا إلى "الجيش السوري الحر" الذي تزايدت في الآونة الاخيرة هجماته على القوات الحكومية.

هذا ومع انتهاء مهلة الاربع وعشرين ساعة التي منحتها الجامعة العربية لسوريا للموافقة على بعثة المراقبين للدخول الى اراضيها، قال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم الخارجية الروسية، إن موسكو تعارض الضغوط والعقوبات ضد سوريا التي تعد حليفا لها في العالم العربي، وأضاف أن بلاده تريد رؤية تجديد للحوار السياسي مع سوريا.

وقال مصدر حقوقي سوري إن شخصا واحدا قتل برصاص الامن في "جمعة الجيش الحر يحميني" التي دعا اليها ناشطون وخرج فيها المتظاهرون في عدد من المدن السورية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان "استشهد شاب اثر اطلاق رصاص عشوائي من قبل قوات الامن في حي العرفي في دير الزور شرق".

من جهته، نفى التلفزيون السوري وقوع قتلى في دير الزور وحمص مؤكدا "انها انباء لا أساس لها من الصحة وهو تحريض على القتل".

واورد التلفزيون السوري الرسمي نبا مقتل "طفل بانفجار عبوة ناسفة زرعها الارهابيون في تفتناز" الواقعة في ريف ادلب شمال غرب.

وفي المنطقة نفسها، ذكر المرصد أن "مظاهرة حاشدة خرجت من عدة مساجد في مدينة معرة النعمان تطالب باسقاط النظام" مشيرا إلى "استمرار انقطاع الانترنت والاتصالات الخليوية عن المدينة لليوم العاشر على التوالي".

وأضاف "خرجت مظاهرات في بلدات سرمين وحزانو والتح وتفتناز تطالب باسقاط النظام".

وفي محافظة درعا جنوب، ذكر المرصد أن "قوات الامن اطلقت الرصاص الحي أمام مساجد مدينة جاسم لمنع خروج المصلين في مظاهرات".

وفي حمص وسط، شهدت المدينة "انتشارا أمنيا كثيفا قبل صلاة الجمعة على الحواجز العسكرية في معظم شوارع المدينة كما شهدت بعض الأحياء تعزيزات عسكرية كبيرة". بحسب المرصد.

وأضاف المرصد أن "المظاهرات انطلقت بعد صلاة الجمعة من عدة احياء شارك فيها الالاف هاتفين للشهيد واسقاط النظام".

وأكد المرصد أن "الامن حاصر مسجد الفاروق في حي الغوطة كما خرجت مظاهرة أخرى في حي الحمرا حاول الأمن تفريقها بعد اقتحام الحي بعدد من المدرعات كما أطلق الامن النار على المظاهرة في حي كرم الشامي".

وفي ريف دمشق، اوردت لجان التنسيق المحلية "خروج مظاهرة حاشدة في كناكر وفي داريا تهتف للجيش الحر وبإسقاط النظام كما خرجت مظاهرة تهتف بإسقاط النظام".

وغربا، خرجت مظاهرة حاشدة من جامع الايمان في جبلة قامت قوات الأمن والشبيحة بملاحقة المتظاهرين" بحسب اللجان.

من جهتها، اوردت وكالة الانباء الرسمية "سانا" تدفق الحشود إلى ساحة السبع بحرات وسط مدينة دمشق "تعبيرا عن رفضها لقرار جامعة الدول العربية تجاه سوريا وتمسكها باستقلالية القرار الوطني وحرصها على تعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة المؤامرة التي تتعرض لها سوريا".

ودعا ناشطون سوريون إلى تظاهرات احتجاجية الجمعة في ما اطلقوا عليه "جمعة الجيش الحر يحميني" دعما منهم للجنود الذين انشقوا عن الجيش السوري وانضموا إلى "الجيش السوري الحر" الذي تزايدت في الاونة الاخيرة هجماته على القوات الحكومية.

تعذيب وتشويه الأطفال

على صعيد آخر، قالت لجنة الامم المتحدة لمناهضة للتعذيب الجمعة إنها تلقت تقارير عن انتهاكات واسعة لحقوق الانسان في سوريا، بما في ذلك اعتقال الاطفال وتشويههم.

وقال كلاوديو غروسمان رئيس اللجنة في بيان "تابعت اللجنة تقارير عديدة تدعمها أدلة متسقة تشير إلى انتهاكات واسعة لحقوق الانسان في البلاد".

وأضاف "وتعد التقارير التي تشير إلى تعذيب الاطفال وتشويههم اثناء احتجازهم مدعاة قلق بشكل خاص".

وطلبت اللجنة، في ختام دورتها السابعة والاربعين في جنيف، من الحكومة السورية تقديم تقرير بحلول التاسع من مارس/آذار يفصل الاجراءات التي تتخذها لضمان الوفاء بالتزاماتها بمقتضى معاهدة الامم المتحدة لمناهضة التعذيب.

وقال غروسمان "إن اللجنة تشعر بالانزعاج البالغ جراء ما يتردد من أن تلك الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان تجري في اطار من الحصانة التامة لمرتكبيها، حيث لم يتم اجراء تحقيقات على نحو سريع ودقيق ومحايد في تلك الحالات".

وتقول الامم المتحدة إن أكثر من 3500 شخص اغلبهم من المدنيين قتلوا منذ بدأت الاحتجاجات المناهضة للنظام في سوريا في منتصف مارس/آذار، بينما شملت الاعتقالات آلاف المواطنين.
XS
SM
MD
LG