Accessibility links

لبنان يتعقب المسؤولين عن تدفق الأسلحة من سوريا


تتعقب القوات اللبنانية تدفق الأسلحة والأفراد من سوريا في الوقت الذي تحاصر فيه القوات اللبنانية مواقع المسلحين الفلسطينيين في سهل البقاع .
فقد قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أبلغ المنظمة الدولية بأن قوات الأمن اللبنانية بدأت في تعقب تسلل الاشخاص وتدفق الأسلحة لصالح الجماعات المسلحة في لبنان.
وكان المبعوث الدولي للشرق الأوسط "تيري رود لارسن" قد أشار في تقرير سلمه للأمين العام الأربعاء إلى أنه ينبغي على لبنان بذل مزيد من الجهد لنزع أسلحة الجماعات المسلحة. إلا أن التقرير قال إنه تم تحقيق تقدم في تنفيذ بعض بنود القرار الدولي 1559.
ويذكر أن الجيش اللبناني نفى توجيه إنذار للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة لإخلاء مراكزها في سهل البقاع بعد مقتل متعاقد مع الجيش.
وأكد بيان أصدره الجيش اللبناني أن تعزيز قواته في المنطقة يهدف إلى دعم إجراءات سابقة لاعتقال المسؤولين عن حادث القتل. وكانت الأنباء قد ذكرت أن القوات طالبت الجبهة عبر مكبرات الصوت بتسليم المسؤولين عن مقتل المتعاقد، فيما قالت الوكالة الوطنية للإعلام إن الجيش وجه الأربعاء إنذارا للجبهة بتسليم مواقعها في القرية. يحاصر الجيش اللبناني مواقع فلسطينية في سهل البقاع القريبة من الحدود السورية من أجل تسليم مسلحين قتلوا موظفا مدنيا الثلاثاء.
مراسل "العالم الآن" يزبك وهبة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG