Accessibility links

logo-print

تنديد دولي بتصريحات أحمدي نجاد ومتقي يصف إسرائيل بالنظام الصهيوني الغاصب


كرر وزير الخارجية الإيرانية موقف بلاده المتمثل في عدم الاعتراف بإسرائيل من دون أن يكرر تصريح الرئيس أحمدي نجاد الداعي إلى محو إسرائيل من خريطة العالم.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن الوزير منوشهر متقي قوله لدى استقباله سفراء دول إسلامية إن النظام الصهيوني هو في نظر إيران نظام غاصب وغير شرعي لأنه لا يحترم قرارات مجلس الأمن ولا يرضخ لمطالب الهيئات الدولية.
وأضاف أن ذلك النظام الغاصب ينمو ويزدهر على حساب تدمير أصحاب الأرض الحقيقيين ونفيهم.
وأشار الوزير الإيراني إلى أن تظاهرة ضخمة ستقام اليوم الجمعة للتعبير عن الغضب مما وصفه بجرائم الاحتلال وللإعراب عن التضامن مع الشعب الفلسطيني.
ويذكر أن هذه التظاهرة التي تنظمها السلطات الإيرانية ستقام بمناسبة يوم القدس.
ومن ناحية أخرى، حاولت السفارة الإيرانية في باريس التقليل من أهمية تصريحات الرئيس أحمدي نجاد، وقالت إنه لم يدع إلى محو إسرائيل من خريطة العالم بل قال إن الصهيونية محكوم عليها بالزوال وأن إيران لا تكن أي عداء لليهود.
من جهة أخرى، أعلنت الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة ليست وحدها القلقة من تصرفات إيران النووية وتصريحات الرئيس الإيراني المتعلقة بمحو إسرائيل من خريطة العالم.
وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية شون ماكورمك إن روسيا هي من الدول التي عبرت عن هذا القلق.
وقال ماكورمك: "حين يتكلم الرئيس الإيراني عن محو دولة أخرى عن وجه الأرض فهذا يشكل مصدر قلق للمجتمع الدولي. وأعتقد أن وزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف عبر عن قلقه وقلق الحكومة الروسية حيال تلك المسألة."
وأشار ماكورمك إلى استمرار القلق الدولي حيال الملف النووي الإيراني في انتظار صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن هذا الملف.
وأضاف: "إننا نتشاور مع الدول الأوروبية الثلاث وروسيا وأعضاء آخرين في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في موضوع التصرف الإيراني وفي الخطوات الدولية الإضافية المطلوبة إذا استمرت إيران في عدم التعاون مع الوكالة."
وردت إسرائيل على تصريحات أحمدي نجاد بالدعوة إلى طرد إيران من عضوية الأمم المتحدة.
فقد جاء في بيان لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن دولة تدعو إلى القضاء على دولة أخرى لا يمكن أن تكون عضوا في الأمم المتحدة.
وقال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز إن إسرائيل ربما تسعى إلى طرد إيران من المنظمة الدولية ولكنه اعترف بأنه من غير المرجح أن تحقق هذا الهدف.
هذا وقد بدأت في إسرائيل حملة ديبلوماسية مكثفة للتنديد بالرئيس الإيراني الذي دعا إلى محو إسرائيل من خارطة العالم.
مراسل "العالم الآن" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG