Accessibility links

logo-print

الأسد يؤكد التزام بلاده بالتعاون مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري


قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن الرئيس بشار الأسد أكد مجددا استعداد والتزام بلاده بمواصلة التعاون مع اللجنة الدولية التي تحقق في اغتيال الحريري.
وأضافت الوكالة أن هذا التعهد جاء خلال المباحثات التي أجراها الأسد في دمشق الجمعة مع نظيره المصري الزائر حسني مبارك.
وقالت إن الزعيمين بحثا أيضا المشاورات الجارية حاليا في مجلس الأمن في أعقاب نشر تقرير اللجنة الدولية التي يرأسها القاضي الألماني ديتليف ميليس.
وكان التقرير قد اتهم سوريا بعدم التعاون بما يكفي مع اللجنة الدولية، كما تضمن أدلة مفصلة على تورط مسؤولين سوريين كبار في جريمة الاغتيال.هذا وقالت مصادر ديبلوماسية عربية في القاهرة إن زيارة الرئيس مبارك الخاطفة للعاصمة السورية جاءت بعد أن طلبت سوريا مساعدة مصر في مواجهة الضغوط التي تتعرض لها من لندن وباريس وواشنطن.
هذا وواصلت الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مشاوراته حول مشروع قرار يتعلق بسوريا يتضمن تهديدا مبطنا بفرض عقوبات اقتصادية أو ديبلوماسية عليها إذا خلصت اللجنة التي تحقق في اغتيال الحريري إلى أن الحكومة السورية لا تتعاون في التحقيق.
وقد أدخلت الدول الثلاث التي تتبنى مشروع القرار وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بعض التعديلات على مشروع القرار بهدف كسب مزيد من التأييد له، قبل عرضِه على جلسة للمجلس على مستوى وزراء الخارجية يوم الاثنين المقبل.
غير أن التهديد المبطن في مشروع القرار لا يزال يلقى معارضة من روسيا والصين اللتين تتمتعان بحق الفيتو، كما أن الجزائر تعارض بعض فقراته وتعتبرها سياسية، مثل دعوة سوريا إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية ونبذ كل أشكال العمل الإرهابي.
وقال المندوب الجزائري عبد الله باعلي إن بلاده تحبذ إلغاء تلك الفقرات، ولكن المندوب الأميركي جون بولتون قال إنه لا يعتقد أن تعديلات جديدة ستدخل على مشروع القرار.
XS
SM
MD
LG