Accessibility links

logo-print

أميركا تكرم داعية الحقوق المدنية روزا باركس


تكرّم الولايات المتحدة المرأة التي غيّرت وجه أميركا روزا باركس، إذ يُسجّى جثمان داعية الحقوق المدنية الراحلة في القاعة التي يسجى فيها عادة رؤساء الولايات المتحدة تكريما لهم في مبنى الكونغرس لتصبح بذلك أول امرأة قالت "لا" للتفرقة العنصرية وأول امرأة تُكرم في تلك القاعة عبر التاريخ.
وقد تجمع آلاف الأميركيين وفي مقدمتهم الرئيس بوش وعقيلته لورا لإلقاء النظرة الأخيرة على باركس التي غيبها الموت عن عمر فاق الـ90 في مبنى الكونغرس في العاصمة واشنطن منذ يوم أمس.
باركس قلبت المقاييس داخل الولايات المتحدة عندما رفضت في الأول من ديسمبر عام 1955 من القرن الماضي ترك مقعدها على متن حافلة لنقل الركاب في مونتغومري بولاية الآباما بجنوب البلاد لرجل ابيض وقالت "لا" مما أدى إلى اعتقالها وتغريمها مبلغ 14 دولارا أميركيا. وأذكت حادثة روزا باركس شرارة الانطلاق بقيادة القس مارتن لوثر كينغ لسلسة مظاهرات ومقاومة سلمية للسود في تلك الولاية إلى مقاطعة استخدام شبكة الحافلات العامة توسعت لتشمل أنحاء البلاد كافة للمطالبة بالمساواة وبحقوقهم المدنية.
وسيوارى جثمان روزا باركس الثرى في مدينة ديترويت.
XS
SM
MD
LG