Accessibility links

رايس: سوريا عضو منبوذ في المجتمع الدولي


وافق مجلس الأمن الدولي على قرار يطالب سوريا بالتعاون الكامل مع التحقيقات في ملابسات جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
كما نبه القرار الذي صدر بالإجماع إلى إمكانية إقرار تدابير أخرى إذا لم تتعاون حكومة دمشق.
وفي مسعى لنيل تأييد روسيا والصين اتفقت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وهي الدول التي طرحت مشروع القرار على إسقاط عبارات التهديد المباشر بفرض العقوبات.
وبرغم ذلك، صرحت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بأن القرار بمثابة إشعار لسوريا من جانب المجتمع الدولي، كما أن نظيرها البريطاني أضاف إلى أن لصبر المجتمع الدولي حدودا.
ووصفت رايس سوريا بأنها عضو منبوذ في المجتمع الدولي يواجه قرارا استراتيجيا بالعودة إلى الحظيرة الدولية أو مواجهة عواقب وخيمة.
وفي أعقاب اتخاذ القرار في مجلس الأمن الذي يطالب سوريا بالتعاون مع التحقيقات في اغتيال الحريري، قالت رايس إن القرار يوضح أن سوريا عزلت نفسها عن بقية المجتمع الدولي من خلال إصدار بيانات زائفة ودعمها الإرهاب وسلوكها الذي يزعزع استقرار منطقة الشرق الأوسط.
وأضافت رايس أن على سوريا الآن أن تتخذ قرارا استراتيجيا بتغيير سلوكياتها وإبداء التعاون.
وأشارت إلى أن الولايات المتحدة خطت خطوة نحو محاسبة سوريا على أفعالها.
على صعيد آخر، اعتبر فايز الصايغ رئيس تحرير صحيفة الثورة السورية إصدار مجلس الأمن عقوبات على بلاده حسب نتائج التحقيق الأولي للقاضي الدولي دتليف ميليس بالسابقة الخطيرة في العلاقات الدولية، وقال في مقابلة مع "العالم الآن":
XS
SM
MD
LG