Accessibility links

logo-print

رايس تشدد على أن تتخذ سوريا قرارا استراتيجيا بتغيير سلوكها جذريا


حذرت وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس دمشق خلال جلسة مجلس الأمن، من أن عدم الاستجابة للمطالب الدولية سيؤدي إلى عواقب خطيرة.

وقالت إن سوريا عزلت نفسها عن الأسرة الدولية بدعمها للإرهاب، وتدخلها في شؤون جيرانها وسلوكها الذي يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط. وشددت رايس على أن تتخذ سوريا قرارا استراتيجيا بتغيير سلوكها بصورة جذرية.

واعتبر وزير الخارجية السورية فاروق الشرع أن قرار مجلس الأمن يستهدف سوريا ومواقفها وانه كرر أجزاء من تقرير التحقيق في اغتيال الحريري القائم على افتراض ضلوع سوريا وليس براءتها، مؤكدا تعاون دمشق التام مع التحقيق الدولي.من ناحيته قال وزير الخارجية الفرنسي دوست بلازي أن على قادة سوريا أن يفهموا أن مجلس الأمن ومن خلاله المجموعة الدولية بأسرها، لن يقبلوا ما هو اقل من التعاون الفوري والكامل وأنهم سيحددون تبعات أي خلل من قبل السلطات السورية في الوفاء بالتزاماتها. جاك سترو وزير الخارجية البريطانية حذر دمشق من أن لصبر المجلس حدودا وان عدم التجاوب سيكون خطأ سياسيا كبيرا وسيؤدي إلى تحرك إضافي. أما وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف فأعتبر التعديلات التي أجريت على نص القرار حذفت تهديدات لا ضرورة ولا مبرر لها مضيفا أن الجميع الآن بانتظار أن يعقب القرارَ تحرك محدد من الجانب السوري.
فيما عارض محمد بجاوي وزير الخارجية الجزائرية التسرع في التهديد بالعقوبات لكنه أوضح أن الجريمة يجب ألا تمر من دون حساب أيا كان السبب.
XS
SM
MD
LG