Accessibility links

logo-print

شارون: عقد اجتماع مع عباس غير مدرج على جدول أعمالي


صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الثلاثاء خلال لقائه مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإيطالية جيانيفرانكو فيني بأنه لن يجتمع بالرئيس الفلسطيني محمود عباس باعتبار أن إسرائيل في حالة حرب الآن مع الفلسطينيين.
ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن شارون قوله إن عقد اجتماع مع عباس غير مدرج على جدول أعماله طالما استمرت عمليات من وصفهم بالإرهابيين الفلسطينيين، على حد تعبيره.

من جهته شن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع الثلاثاء هجوما حادا على إسرائيل متهما حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأنها غير مهتمة بإنعاش عملية السلام في المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن قريع قوله إن القيادة الإسرائيلية تنتهج العنف الذي يسيطر عليها والذي لا يمكن من خلاله تحقيق السلام، داعيا الشعب الإسرائيلي إلى عدم تصديق مثل تلك المقولات التي أدلى بها وزير الجيش الإسرائيلي شاؤول موفاز مؤخراً والتي أشار فيها إلى أنه لا يمكن إقامة السلام مع الجيل الفلسطيني الحالي.
ونوه قريع إلى أن القيادات الإسرائيلية الحالية تتهرب من عملية السلام، وتحاول أن تفرض حلاً أحادي الجانب، مشيراً إلى أن التوسع الاستيطاني يكشف المخطط الإسرائيلي المبرمج والممنهج في إقامة الكتل الاستيطانية وتوسيعها وإقامة جدار الفصل العنصري.
واعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني القرار الإسرائيلي باستمرار بناء الجدار، وتصعيد بناء الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية والجولان، بمثابة خطة عدوانية لا تقود إلى السلام، مشيرا إلى أن حملات التصعيد الإسرائيلي، واستمرار عمليات القتل، تشكل غطاء لمثل هذه العمليات الاستيطانية العنصرية.

وصرح إبراهيم أبو النجا النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بأن إجتماعات لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية الفلسطينية لم تتوقف لمعالجة تداعيات التصعيد الأمني الذي شهدته الأراضي الفلسطينية في الفترة الأخيرة وحث الفصائل على العودة الى التهدئة، إلا أن أبو النجا أضاف لـ"العالم الآن" أن الرأي العام الدولي قابل اتفاق التهدئة في القاهرة على استحياء:
XS
SM
MD
LG