Accessibility links

الديموقراطيون يطالبون بأجوبة حول معلومات استخباراتية خاصة بغزو العراق


عقد مجلس الشيوخ الأميركي جلسة مغلقة بطلب من الديموقراطيين طلبوا فيها إجابات لأسئلة تتعلق بالمعلومات الاستخباراتية لغزو العراق قبل أكثر من عامين.
وقال النواب الديمقراطيون وهم أقلية في المجلس إن الشعب الأميركي يستحق أن يعرف كيف تورطت بلاده في الحرب على العراق بناء على معلومات تبين لاحقا أنها مخطئة، خصوصا في ضوء توجيه تهم رسمية تتعلق بتلك المعلومات لكبير موظفي نائب الرئيس سكوتر ليبي الأسبوع الماضي.
وقال زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد إن رئيس لجنة الاستخبارات في المجلس بات روبرتس أخل بوعده التحقيق فيما إذا كانت الحكومة قد بالغت في وصف التهديد الذي كان يشكله نظام صدام على أميركا لتبرير شن الحرب.
من جهة أخرى، أقر المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان بوجود مصاعب تعترض تحقيق الأمن في العراق، لكنه شدد في الوقت نفسه على ما تم إنجازه في العملية السياسية في البلاد.
وقال ماكليلان: "يدرك الإرهابيون أهمية الرهان على العراق، وندركه نحن أيضا. نعرف أن هناك تقدما كبيرا يحدث في العراق، لكنه ما زال هناك بعض الذين يحاولون منع الديمقراطية ومنع العراقيين من التقدم للأمام. وقد فشل الإرهابيون في كل خطوة لهم. أظهر العراقيون أنهم يريدون بناء ديموقراطية قوية، ويريدون العيش في سلام وحرية. ونحن نؤيد العراقيين في مساعيهم لمستقبل أفضل."
XS
SM
MD
LG