Accessibility links

logo-print

سوريا تنتقد القرار 1636 ومظاهرات أمام السفارة الأميركية في دمشق


وجهت سوريا انتقادا لاذعا لقرار الأمم المتحدة الذي يأمرها بالتعاون الكامل مع التحقيقات الدولية في جريمة اغتيال رفيق الحريري وإلا واجهت تدابير أخرى.
فقد تظاهر آلاف السوريين وهم يلوحون بعلم بلدهم أمام السفارة الأميركية في دمشق وهم ينددون بالقرار باعتبار أن وراءه دوافع سياسية.
وقال مسؤول في الخارجية السورية إن دمشق تعتبر القرار سلبيا كما أنه يسبب المزيد من المشاكل، كما أن القرار يستبق الأحداث ولا يتصف بالموضوعية.
وتنفي سوريا أي دور لها في اغتيال الحريري كما تعهدت بالتعاون مع فريق التحقيق.
على صعيد آخر، دعا تحالف يضم أحزابا كردية وعلمانية سورية محظورة حكومة دمشق إلى تحمل مسؤولية أفعالها أمام المجتمع الدولي وعدم تحميل أفراد الشعب السوري عواقب تلك الأفعال.
وقالت الأحزاب الخمسة في بيان أصدرته أمس الثلاثاء إنه يتعين على دمشق التعاون مع لجنة التحقيق في اغتيال الحريري وتحمل المسؤولية عما وصفه البيان بالتصرفات المتهورة للحكومة التي وضعت البلاد في موقف صعب ينطوي على عواقب وخيمة بالنسبة للمواطنين.
هذا وقد انتقد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى القرار الذي أصدره مجلس الأمن الدولي في حق سوريا ونفى أن تكون دمشق قد طالبت بعقد قمة عربية عاجلة لدراسة ذلك القرار.
مراسل "العالم الآن" في القاهرة نبيل شرف الدين ومزيد من التفاصيل:
XS
SM
MD
LG