Accessibility links

البنتاغون يعلن عن عدم خفض عدد الجنود الأميركيين في العراق قبل الانتخابات


قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها ستبقي على عدد جنودها الموجودين حاليا في العراق إلى حين إجراء الانتخابات في الخامس عشر من الشهر المقبل.
وأضافت أن قيادات الجيش الأميركي ستقرر بعد ذلك إن كانت ستخفض هذا العدد في ضوء الأحداث التي ستعقب الانتخابات.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع لاري دي ريتا إن البنتاغون لم يتخذ قرارا حتى الآن بخفض عدد الجنود الأميركيين في العراق إلى 138 ألف جندي وهو المستوى المتوسط للعام الماضي.
وكان الجنرال جورج كيسي قائد الجيش الأميركي في العراق قد قال إنه يعتقد أن من الممكن تخفيض عدد الجنود الأميركيين في العراق العام المقبل مع استمرار التقدم في العملية السياسية وتدريبِ المزيد من القوات العراقية.
من جهة أخرى، أشاد الناطق باسم القوات الأميركية والمتعددة الجنسيات في العراق الجنرال ريك لينش بما تقوم به قوات الشرطة العراقية وبالتعاون بينها وبين الشعب العراقي والذي مكّنها من تعطيل عدد من العبوات الناسفة وحماية طرقات كانت معروفة بخطرها.
وقال لينش إن العراقيين ما زالوا يقبلون بكثافة على التطوع في قوات الشرطة العراقية.
وأضاف: "منذ أول هذا العام وقع في صفوف الشرطة العراقية ثلاثة آلاف و500 إصابة نتيجة أكثر من ألفين و500 هجوم تعرضت لها. لكن الشعب العراقي لا يزال يقبل على التطوع فيها."
وأشار لينش إلى طريق مطار بغداد الذي كان يقتل عليه عشرات الضحايا في شهر واحد قبل عدة أشهر وكيف أصبح واحدا من أكثر الطرق أماناً في العراق.
على صعيد آخر، أعلن تنظيم القاعدة في العراق في بيان نشر على شبكة الانترنت أنه يعتزم تنفيذ حكم الإعدام في اثنين من موظفي السفارة المغربية في بغداد.
والموظفان هما عبد الرحيم بوعلام وعبد الكريم المحافظين اللذان كان قد ألقى القبض عليهما في أواخر الشهر الماضي.
وقال البيان إن التنظيم أحال المغربيين إلى هيئته القضائية وأنها قررت الحكم عليهما بالإعدام بعد أن اتضح دون أي شك أنهما من أتباع الأميركيين الطغاة وحكومة المغرب الملحدة على حد تعبيره.
وقد نددت وزارة الخارجية المغربية ببيان التنظيم ووصفته بأنه همجي ويخالف مبادئ الإسلام والقيم الإنسانية الأساسية.
هذا وادعى التنظيم أيضا مسؤوليته عن إسقاط مروحية أميركية في مدينة الرمادي الأربعاء ما أدى إلى مقتل طياريها.
XS
SM
MD
LG