Accessibility links

logo-print

مواجهات دامية في مصر فيما يدلي المصريون في الخارج بأصواتهم


قتل متظاهر صباح السبت في مواجهات وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين المعتصمين منذ مساء الجمعة أمام مقر مجلس الوزراء بالقرب من ميدان التحرير في وسط القاهرة. وهو أول قتيل يسقط في ميدان التحرير منذ مساء الأربعاء.

وكان آلاف المتظاهرين الذين يطالبون المجلس العسكري بتسليم الحكم إلى سلطة مدنية قرروا مساء الجمعة الاعتصام أمام مقر مجلس الوزراء لسد مدخله حتى يمنعوا رئيس الوزراء الجديد كمال الجنزوري من الدخول وممارسة مهام منصبه.

وزارة الداخلية تعتذر

وقد اعتذرت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل الشاب الذي دهسته سيارة تابعة للشرطة أمام مقر مجلس الوزراء وسط القاهرة السبت . ونفت الوزارة أن تكون هناك محاولات من جانبها لفض الاعتصام أمام مبنى مجلس الوزراء.

وكانت مجموعة من السيارات التابعة للشرطة قد دخلت إلى شارع القصر العيني حيث مقر مجلس الوزراء، ووقعت بعدها اشتباكات بين قوات الأمن والمعتصمين أمام المبنى، أصيب على أثرها خمسة على الأقل ولقي شاب مصرعه.

وبذلك ترتفع حصيلة المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين والتي اندلعت في التاسع عشر من الشهر الحالي، الى 42 قتيلا إضافة إلى أكثر من 3000 جريح.

ويستمر المتظاهرون في الاعتصام أمام مبنى مجلس الوزراء وفي ميدان التحرير رفضا للحكومة الجديدة التي يعمل كمال الجنزوري على تشكيلها ، وللمطالبة بتشكيل مجلس رئاسي مدني.

وقد طالبت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون السبت بان تتوقف أعمال العنف في مصر، كما طالبت بان يتم الحفاظ على سيادة القانون.

طنطاوي يجتمع مع البرادعي وموسى

هذا وقد قالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان رئيس المجلس العسكري الحاكم المشير حسين طنطاوي التقى المرشحين المحتملين للرئاسة محمد البرادعي وعمرو موسى كلا على حده.

وقالت الوكالة ان المشير طنطاوي بحث خلال اللقاءين المنفصلين "اخر المستجدات والاوضاع على الساحة الداخلية".

ويأتي اللقاء غداة قرار المجلس الاعلى للقوات المسلحة تعيين كمال الجنزوري رئيسا للوزراء وهو ما اثار اعتراضا شديدا من المتظاهرين في ميدان التحرير الذي يعتبرون انه ينتمي الى نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

واقترحت الحركات الشبابية والاحزاب السياسية المشاركة في تظاهرات التحرير مساء الجمعة تعيين البرادعي رئيسا للوزراء.

وجاء لقاء المشير طنطاوي مع البرادعي وموسى قبل يومين من الانتخابات التشريعية التي ستبدأ الاثنين المقبل.
XS
SM
MD
LG