Accessibility links

بيريز في ذكرى رابين يؤكد السعي على تحقيق السلام في إسرائيل ومع جيرانها


أكد شيمون بيريز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي مواصلة الاقتداء برئيس الوزراء الراحل إسحق رابين. وذلك حتى تتمكن إسرائيل من تحقيق السلام بين صفوفها ومع جيرانها.
وكانت أسرة رابين وعدد من المقربين له قد أحيوا في القدس ذكرى اغتياله، كما تجمع العشرات حاملين الورود والشموع في تل أبيب في الميدان الذي شهد اغتيال رابين من قبل متشدد يهودي عام 1995.
وتحيي إسرائيل رسميا ذكرى اغتيال رابين الأسبوع المقبل وفق التقويم العبري.
وأظهر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي أجرته صحيفة معاريف أن غالبية المشاركين يرون أن اغتيال رابين يعد ثالث أكثر الأحداث أهمية في تاريخ إسرائيل بعد حربي أكتوبر/تشرين أول عام 1973 ويونيو/حزيران عام 1967.
وأشار استطلاع آخر أن معظم المشاركين يعتقدون أن رابين هو أفضل رئيس وزراء منذ إنشاء إسرائيل عام 1948.
ويذكر أن رابين حصل على جائزة نوبل للسلام مع وزير الخارجية آنذاك شيمون بيريز والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عام 1994 بعد توقيع اتفاقات أوسلو.
من جهة أخرى، كشفت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن قميص رابين كان به ثقب يشير إلى إطلاق ثلاث رصاصات عليه عندما اغتيل قبل 10 أعوام.
وكان الفحص الطبي قد عزا وفاة رابين إلى إصابته برصاصتين في ظهره أطلقهما عليه المتطرف اليميني اليهودي إيغال أمير أثناء مظاهرة سلام في تل أبيب.
وكشفت القناة التلفزيونية أن قميص رابين كان به ثقب ثالث في صدره، الأمر الذي يشير إلى أنه أصيب برصاصة ثالثة.
وأكد خبير في الأسلحة أن الثقب نتج بالفعل عن رصاصة ثالثة، مختلفة عن الاثنتين اللتين أصابتا ظهر رابين.
ولكن الطبيب الشرعي الحكومي نفى ذلك، وقال إن رابين قتل برصاصتين فقط.
XS
SM
MD
LG