Accessibility links

logo-print

هدوء مشوب بالحذر في العاصمة الإثيوبية


شهدت العاصمة الإثيوبية السبت هدوءا مشوبا بالحذر بعد أربعة أيام من الاضطراب السياسي الذي كشف عن شكوك حول استقرار البلاد.
وقد خرج بعض المواطنين إلى الشارع اليوم لأول مرة منذ بدء الاشتباكات هذا الأسبوع بين الشرطة ومؤيدي المعارضة. لكن الكثير منهم أعربوا عن قلقهم من أن الأحداث الأخيرة سوف تستمر. فيما قال أحد المواطنين إن الحكومة تدعو إلى الديموقراطية وهي لا تعرف شيئا عنها، وأنها خسرت السلطة في الانتخابات لكنها تمسكت بالسلاح حسب قوله.
يذكر أن سبب التوتر الأخير في العاصمة أديس بابا يعود إلى نتائج الانتخابات التي أجريت في شهر مايو/ أيار الماضي والتي اعترضت المعارضة على نتائجها. وقد لقي 46 شخصا مصرعهم خلال الاشتباكات التي وقعت بين رجال الأمن والمواطنين .
XS
SM
MD
LG