Accessibility links

اعتقال أكثر من 300 شخص في أخطر أزمة تشهدها فرنسا منذ 30 عاما


دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك المسؤولين الأمنيين إلى اجتماع عاجل لبحث تطور أعمال العنف في باريس وعدد من المدن منذ نحو عشرة أيام.
فهل تأخر الرئيس في الاستجابة لتلك التطورات او ترك الأمر لوزير داخليتِه؟
يقول الكاتب والصحافي الين تشيفاليرياز ALAIN CHEVALERIAS ، لـ"العالم الآن" إن الحكومة تتعامل مع شريحة حساسةٍ من المهاجرين:
" مما لا شك فيه إن النظام الفرنسي بكل أقسامهِ تأخر .برأيي يجب عملُ شئ وما أراه أنا هو تهدئة الوضع من خلال إشراك بعض النخبةِ التي تنتمي الى تجمع المهاجرين ومنهم المسلمون الذي يؤدون دورا مهما في كل ما يحدث"
ويذكر أن سلسلة أعمال العنف والشغب أسفرت عن إحراق أكثر من1300 سيارة.مراسلة "العالم الآن" في باريس سعاد عبد الرحمن تنقل لنا الاجواء.
XS
SM
MD
LG