Accessibility links

logo-print

البرادعي يحث المجتمع الدولي على توخي الشفافية تجاه برنامج إيران النووي


قال محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن ملف إيران النووي يشهد بعض التقدم عقب سماح السلطات الإيرانية لمفتشي الوكالة بزيارة موقع لافيزان.
وأكد البرادعي أن طهران أجرت تجارب على مواد شديدة الانفجار بذلك الموقع واصفا دعوة السلطات الإيرانية بالخطوة الإيجابية.
يذكر أن طهران كانت قد اقترحت على الدول الأوروبية استئناف المفاوضات بشأن برنامجها النووي غير أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير طالبها بتحمل مسؤولياتها الدولية والوفاء بجميع تعهداتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل استئناف تلك المفاوضات.
وطالب البرادعي دول العالم بتوخي المزيد من الشفافية إزاء برامجها النووي.
وقال البرادعي في خطاب ألقاه في مركز كارنغيللسلام الدولي في واشنطن لمناسبة الذكرى الستين لتقديم أول عرض رسمي لمنع انتشار الأسلحة النووية: "يجب أن يكون لنا صلاحيات أكبر لمراقبة مجمعات الوقود. واقتراحي الآن هو آلية سياسية مشتركة تحترم القوانين الدولية لمنع الانتشار وتتمتع بالمصداقية تمكننا من التعرف من أين تحصل كل دولة على ذخائرها من الوقود النووي وليس هناك داع أن تكون لكل دولة منشآتها الخاصة لتحصل على تلك المادة كما أنه ليس من الضروري أن يحترم الجميع النظام الذي نتعامل معه لأن المهم هو احترام قوانين منع الانتشار."
وكشف البرادعي أن الولايات المتحدة قابلت اقتراح الوكالة الدولية لبناء مجمعات لتخزين الوقود النووي بإيجابية لكن التحدي الآن هو قبول الدول تلك الفكرة.
هذا وقد أكد جاك سترو وزير الخارجية البريطانية أن الدول الأوربية تدرس اقتراحا إيرانيا باستئناف المفوضات بشأن برنامج طهران النووي واستبعد فرض عقوبات اقتصادية أو ديبلوماسية على إيران في الفترة الراهنة.
وأضاف سترو عقب اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسيل أن دول الاتحاد تفضل التروي في مسألة فرض العقوبات وترغب في الدخول في جولة جديدة من المفاوضات مع إيران قبل إعلان موقفها النهائي من البرنامج النووي المثير للجدل.
XS
SM
MD
LG