Accessibility links

logo-print

مسلحون يغتالون محام ثان في هيئة الدفاع عن صدام ويجرحون آخر


قالت مصادر أمنية عراقية إن مسلحين أطلقوا النار في بغداد على محامييْن يعملان ضمن فريق الدفاع عن رموز النظام السابق. وقالت تلك المصادر إن أحدهما قتل بينما أصيب الآخر بجروح خفيفة.

وأشارت المصادر إلى أن المسلحين فتحوا النار على سيارة تقل المحامي عادل الزبيدي وزميله المحامي ثامر الخزاعي اللذين يعملان في فريق الدفاع عن برزان التكريتي الأخ غير الشقيق للرئيس المخلوع صدام حسين وطه ياسين رمضان نائب صدام حسين، ما أدى إلى مقتل الزبيدي فيما أصيب الخزاعي.

وهذا هو الحادث الثاني الذي يستهدف محامين يعملون في فريق الدفاع عن صدام وأتباعه منذ بدء محاكمتهم في 19 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

فقد قتل مسلحون الشهر الماضي المحامي سعدون الجنابي بعد اختطافه من مكتبه في بغداد وذلك بعد يوم من بدء محاكمة صدام ورموز نظامه السابق.

وعلى الرغم من نفي الحكومة العراقية علاقتها في مقتل الجنابي، بعدما أشار مواطنون إلى أن مختطفي الجنابي عرّفوا أنفسهم بأنهم موظفون يعملون في وزارة الداخلية العراقية، إلا أن اعتداء الثلاثاء جدد الاتهامات التي تتعرض لها قوات الحكومة العراقية والميليشيات الشيعية الموالية لها من أتباعها للعنف الطائفي ضد أقلية العرب السنة أتباع الرئيس المخلوع صدام حسين.

وقد أكد المحامي مجيد السعدون رئيس هيئة الدفاع عن طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي السابق أن الأخطار التي يواجهها المحامون العراقيون لن تثنيهم عن مواصلة رسالتهم في الدفاع عن موكليهم. وقال خلال لقاء مع "العالم الآن" معلقاً على الهجوم الذي أسفر الثلاثاء عن مقتل المحامي عادل الزبيدي وجرح المحامي ثامر الخزاعي، وكلاهما من هيئة الدفاع عن طه ياسين رمضان:
XS
SM
MD
LG