Accessibility links

logo-print

تركي الفيصل يدعو الولايات المتحدة لبذل جهد أكبر في العملية السلمية


قال سفير المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة إنه ينبغي على واشنطن بذل مزيد من الجهود لتخفيف التوتر في منطقة الشرق الأوسط.
وأكد الأمير تركي الفيصل أن كافة أعضاء المجتمع ينبذون العنف في الشرق الأوسط:
" إن جميع الأفراد والحكومات ترفض أعمال بعض الفئات، بمن فيهم الناس من كافة الأعراق والانتماءات، ومن الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب."
وعلى الرغم من أن السفير أشاد بدعوة الرئيس بوش لإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، إلا أنه دعا في خطاب في معهد الشرق الأوسط في واشنطن الحكومة الأميركية إلى بذل دور أكبر في العملية السلمية:
" ينبغي علينا فعل كل شيء لدعم الدولتين في معاناتهما لإيجاد حل سلمي وعادل للأزمة، والولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة القادرة على القيام بدور مهم في هذه المسألة."
وأكد الأمير تركي الفيصل أن بلاده تراجع كافة الكتب والمنشورات للتـأكد من أنها تعطي صورة صحيحة عن الإسلام، ونفى أن تكون المملكة تمول أيا من الجماعات الإرهابية:
" إننا نعاني من أعمال الإرهابيين، ونحن لا ندعمهم ولا نقدم أي أموال لهم، إن هؤلاء الإرهابيين يعملون ضدنا كما يعملون ضد الولايات المتحدة."

في الوقت ذاته، يقول أنتوني كوردسمان المحلل في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن إن موجة الإرهاب السائدة حاليا سببها في معظم الأحيان السياسات الأميركية. وقال:
" إن المشكلة الكبيرة التي تواجهنا هي إدراك حجم الغضب ضد الولايات المتحدة في العالمين العربي والإسلامي، والسبب في هذا الغضب هو للأسف تحالفنا مع إسرائيل وتواجدنا في العراق."
XS
SM
MD
LG