Accessibility links

مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة لبحث الهجمات الإرهابية التي تعرض لها الأردن


من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة اليوم لبحث الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها العاصمة الأردنية عمان مساء الأربعاء.

كما ألغى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان زيارة إلى عمان الخميس واستنكر التفجيرات بشدة.

وكانت ثلاثة انفجارات قد هزت العاصمة الأردنية عمان طالت ثلاثة فنادق يرتادها عرب وأجانب في وقت متزامن. وقد أدى ذلك إلى سقوط أكثر من 67 قتيلا وما لا يقل عن 200 جريح، ومن بين الضحايا رئيس الاستخبارات الفلسطينية في الضفة الغربية بشير نافع وابنة المخرج العالمي مصطفى العقاد الذي أصيب هو الآخر بجراح.

هذا وقد أغلق الأردن حدوده البرية، فيما أعلن اليوم يوم حداد على الضحايا، وتعتزم العديد من الهيئات الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني تنظيم مسيرات في العاصمة وعدد من المدن احتجاجا على تلك العملية، التي ترجح السلطات الأردنية أن أبو مصعب الزرقاوي وراءها، ولم يعلن أحد مسؤوليته عن الحادث.

من جهة أخرى، قال الأمير هاشم بن الحسين نائب العاهل الأردني لدى زيارته الجرحى في المستشفيات إن تلك الاعتداءات لن تثني الأردن عن إصراره على مكافحة الإرهاب والإرهابيين.

في ذات السياق، اعتبر وزير الإعلام الأردني السابق صالح القلاب الهجمات التي استهدفت عمّان هذه الليلة بأنها تشكل حلقة من المواجهة المفتوحة بين الحكومة الأردنية والجماعات الإرهابية وحدد لـ"العالم الآن" المعلومات المتوافرة عن الهجمات الانتحارية الثلاث:
XS
SM
MD
LG