Accessibility links

logo-print

رايس: قول الأسد وأفعال سوريا لا يشكلان تعاونا مع لجنة التحقيق الدولية


اتهمت وزيرة الخارجية الأميركية رايس سوريا بالاستمرار في عرقلة التحقيق الدولي في اغتيال الحريري بحجة التفاوض على شروط هذا التعاون.
وقالت رايس وهي في طريقها إلى الشرق الأوسط في بداية جولة على البحرين والسعودية وإسرائيل والأراضي الفلسطينية إن ما قاله الأسد وما تفعله سوريا لا يشكلان تعاونا مع لجنة التحقيق، لافتة إلى أنه يفترض بالسوريين أن يجيبوا بطريقة ايجابية يقولوا نعم لما يطلبه القاضي ميليس ليكمل تحقيقه.
أضافت رايس على السوريين لأن يوقفوا محاولات التفاوض ويبدءوا التعاون.
وكانت الولايات المتحدة قد اعتبرت الخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد في جامعة دمشق تحديا للمجتمع الدولي.
وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن خطاب الأسد مريع، فالمجتمع الدولي طلب من سوريا التجاوب مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري ووقف تدخلها في شؤون لبنان.
وقال إيرلي: "لقد وجه المجتمع الدولي رسالة واضحة لا مجال للخطأ فيها لسوريا في ثلاثة قرارات دولية هي 1559 و 1565 و1636، إلا أن مضمون خطاب الأسد اليوم لا يمكن رؤيته إلا تحدّ لتلك القرارات."
مراسل "العالم الآن" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG