Accessibility links

logo-print

احمدي نجاد يعتبر أن العقوبات الجديدة على إيران تجعل المفاوضات أكثر صعوبة


اعتبر الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد السبت أن العقوبات الغربية الجديدة على إيران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل تجعل إمكان إجراء مفاوضات دولية حول هذه القضية "أكثر صعوبة".

وقال احمدي نجاد في مقابلة بثتها القناة الفضائية الإيرانية العامة "إنهم يتخذون دائما تدابير تجعل إجراء مفاوضات معنا أمرا أكثر صعوبة بالنسبة إليهم".

وأضاف مخاطبا الولايات المتحدة وحلفاءها "تصوتون على قرارات، تفرضون عقوبات، تستخدمون كل الأساليب ضدنا وتريدون منا أن نتفاوض معكم".

وتابع "قلنا دائما إننا مستعدون للتفاوض والتعاون. إن المفاوضات أفضل من المواجهة، ولكن يبدو أن ليس لديهم أدنى فكرة وهم يعودون دائما إلى المواجهة".

وتبنت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا الاثنين الماضي عقوبات جديدة على القطاع المصرفي والنفطي والبتروكيميائي في إيران بسبب برنامجها النووي.

ولاحقا، اقترحت فرنسا على ألمانيا وكندا والولايات المتحدة واليابان وبريطانيا تجميد أرصدة البنك المركزي الإيراني ووقف شراء النفط الإيراني.

واعتبر احمدي نجاد أن هذه الاقتراحات من شانها تعقيد أي احتمال لاستئناف المفاوضات مع الدول الست الكبرى، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا.

وأوضح أن "للصين وروسيا موقفا أكثر قربا منا في ما يتعلق بالمسائل الدولية. إننا نتعاون مع روسيا والصين ولكن لا يمكن أن نتوقع أن تضحيا بمصالحهما الوطنية والعكس صحيح".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعربت في الشهر الجاري عن قلقها إزاء احتمال وجود جانب عسكري للبرنامج النووي الإيراني والذي تؤكد طهران انه مدني.

XS
SM
MD
LG