Accessibility links

logo-print

جلال الطالباني يحذر من تبعات الانسحاب المبكر لقوات التحالف وتأثيرها على منطقة الشرق الأوسط


اعتبر الرئيس العراقي جلال الطالباني أن انسحاب القوات متعددة الجنسيات المبكر من العراق سيكون بمثابة كارثة وسيؤدي إلى حرب أهلية وإلى تبعات خطيرة ستؤثر على كل الشرق الأوسط.
وأضاف الطالباني في حديث لشبكة "آي تي في" البريطانية أن الانسحاب المبكر سيؤدي إلى نوع من حرب أهلية وسيتسبب بضياع كلِّ الجهود الدولية لتحرير العراق من أسوأ أنواع الدكتاتورية، على حد تعبيره.
وأكد الطالباني أن العراقيين لا يرغبون في أن يبقى الجنود الأجانب إلى ما لا نهاية في العراق معتبرا أن على القوات العراقية أن تكون مستعدة لأن تتسلم المهام من القوات البريطانية في الجنوب بمحيط البصرة بحلول نهاية السنة المقبلة.ودعا الطالباني دول التحالف بقيادة الولايات المتحدة إلى تنسيق مختلف مراحل الانسحاب التدريجي بشكل وثيق مع السلطات العراقية.
وتجيء تصريحات الطالباني في الوقت الذي أعلن فيه مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي بعد اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة أن القوات الأجنبية في العراق وقوامها 30 ألفا سوف تشرع في الانسحاب بحلول منتصف العام القادم، لكن القوات الأميركية المتمركزة في بغداد لم تتخذ قرارا بهذا الشأن.

وعلى الصعيد الداخلي، أكد الطالباني أن المسلحين سيحاولون عبر كل الوسائل التأثير على سير الانتخابات المقبلة، معربا عن اعتقاده بأنهم سيفشلون لأن العراقيين مصممون الآن على المشاركة في الانتخابات، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن العرب السنة سيشاركون، ولديهم الكثيرُ من اللوائح والمرشَّحين للانتخابات لأنهم يريدون أن يكونوا ممثلين في البرلمان المقبل.

وفي القاهرة استبعد مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي إمكانية مشاركة قوات عربية وإسلامية في الوضع العراقي. وكشف في الوقت نفسه النقاب عن خطة أمنية لحماية الديبلوماسيين.
مراسل "العالم الآن" في القاهرة نبيل شرف الدين و التفاصيل:
XS
SM
MD
LG