Accessibility links

الجلبي ينفي تقديم معلومات خاطئة لواشنطن عن أسلحة التدمير الشامل العراقية


نفى أحمد الجلبي، نائب رئيس وزراء العراق بشدة أن يكون قد قدم معلومات خاطئة حول امتلاك صدام حسين أسلحة تدمير شامل. وقال في الوقت الذي يطالب أعضاء الكونغرس بالتحقيق في صحة المعلومات التي أدت إلى شن الحرب في العراق، قال في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" خلال زيارة يقوم بها إلى واشنطن إنه مستعد لتوضيح موقفه أمام لجنة خاصة في الكونغرس الأميركي، وأضاف:
"أرفض التهمة التي تقول إننا خدعنا الولايات المتحدة، كما أنفي بشكل قاطع أننا قدَّمنا معلومات خاطئة. وكل ما فعلناه هو أننا قدمنا أشخاصا لديهم معلومات عن تلك الأسلحة لاستجوابهم بشأنها، وهم ثلاثة أشخاص فقط".
من جهته، وفي سياق الجدل السائد بين أوساط السياسيين في العاصمة الأميركية واشنطن حول المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل العراقية قبل الإطاحة بنظام حكم الرئيس المخلوع صدام حسين، أقرّ مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي بأن بعض تلك المعلومات كانت خاطئة. غير أنه أضاف خلال مقابلة تلفزيونية:
" لقد ركزنا كثيرا على أسلحة الدمار الشامل، ولكن إذا نظرنا إلى قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالعراق والتي بلغ عددها 17 قرارا فإننا سنلاحظ أنها تحدثت عن قضايا أخرى من قبيل دعم النظام المخلوع للإرهاب وتهديده لجيرانه وقمعه لشعبه."
XS
SM
MD
LG