Accessibility links

logo-print

رامسفيلد: نعيش في خضم حرب دولية على الإرهاب الذي يهدد الأحرار في العالم


ضم وزير الدفاع صوته إلى صوت الرئيس بوش في حملته على الديموقراطيين الذين اتهمهم بمحاولة إعادة كتابة التاريخ بانتقاداتهم لقرار الحملة العسكرية في العراق.
وأشار دونالد رامسفيلد في هذا الصدد إلى أن الرئيس الديموقراطي السابق بيل كلينتون والمسؤولين الكبار في إدارته حذروا أيضا من أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يعتزم استخدام أسلحة دمار شامل.
وقال رامسفيلد خلال مؤتمر صحفي عقده في وزارة الدفاع: "إننا نعيش في عصر خطير، ونحن الآن في خضم حرب دولية على الإرهاب الذي يهدد الأحرار في جميع أنحاء العالم كما اتضح من الهجمات التي تعرضنا لها هنا في واشنطن وفي نيويورك وبالي ولندن ومدريد وبيسلان والقدس والرياض، وأخيرا في حفل زفاف في عمان.
لقد قتل في تلك الهجمات أشخاص أبرياء أمهات وآباء وأطفال بواسطة شبكة للمتطرفين الإسلاميين أو الفاشيين الإسلاميين الذين يتطلعون إلى فرض رؤيتهم المظلمة على الأحرار."
وردا على التساؤلات التي طرحها البعض بشأن موعد سحب القوات الأميركية من العراق، قال رامسفيلد: "فيما نتفهم رغبة الأميركيين في معرفة موعد سحب قواتنا من العراق، اعتقد أنهم لا يريدون منا مغادرة العراق إلا بعد أن ننجز مهمتنا ويصبح العراقيون قادرين على حماية تجربتهم الديموقراطية الوليدة."
XS
SM
MD
LG