Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش ونظيره الكوري الجنوبي يؤكدان التزامهما بالمحادثات السداسية


أكد الرئيس بوش ونظيره الكوري الجنوبي رو مو هيوم على ضرورة حل مسألة السلاح النووي لكوريا الشمالية بصورة سلمية وعبر الجهود الديبلوماسية.
وقال الرئيسان في بيان مشترك عقب لقائهما في مدينة جيونغجو إن واشنطن وصول تشددان على أن التسلح النووي لبيونغ يانغ أمر غير مقبول في المجتمع الدولي.
وأشار بوش إلى أن بلاده لن تقدم أي معدات لتوليد الطاقة الكهربائية إلى كوريا الشمالية، إلا بعد تخليها عن برنامجها النووي.
وأكد الطرفان التزامهما بالمحادثات السداسية، وقال هيوم إنه ينبغي بدأ جولة جديدة من المفاوضات بأسرع وقت ممكن.
ويذكر أن الرئيس بوش قد أثار خلال هذه الزيارة حفيظة المسؤولين الصينيين حين قال في خطاب إن اليابان وتايوان هما الدولتان الرائدتان في مجال الديموقراطية في جنوب شرق آسيا، ودعا بوش الصين إلى إعطاء مواطنيها مزيدا من الحريات.
وردت وزارة الخارجية الصينية على موقف الرئيس بوش باتهامه بالتدخل في الشؤون الداخلية الصينية في إشارة إلى تايوان، إذ إن الصين تعتبر تايوان جزءا منها.
من جهة أخرى، طالبت اللجنة الأميركية للحريات الدينية الرئيس بوش ببحث مسألة الحريات الدينية في كوريا الشمالية خلال مشاركته في قمة دول آسيا والمحيط الهادئ.
وقال دافيد هوك كاتب التقرير: "مازال هناك عدد من الأشخاص المعتقلين بسبب انتماءاتهم الدينية، ويعاقب عدد غير معروف من الأشخاص بسبب تلك الاعتقادات والانتماءات، ومن بين كل 40 شخصا تمت مقابلتهم كان يشهد شخصان على تلك الإجراءات."
XS
SM
MD
LG