Accessibility links

الأمم المتحدة قلقة من تأثير مادة الفوسفور الأبيض تجاه المدنيين في العراق


أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ تجاه المدنيين في العراق من تأثير مادة الفوسفور الأبيض التي لجأت إليها القوات الأميركية في عملياتها العسكرية ضد المسلحين في العراق عليهم في الوقت الراهن.
وقالت ماري أوكابيه المتحدثة باسم المنظمة الدولية في مؤتمر صحافي: "إن الأمم المتحدة ولدى اطلاعها على التقارير حول استخدام القوات الأميركية تلك المادة في عملياتها في الفلوجة تعرب عن قلقها تجاه تأثيرها على المدنيين، ورحبت بقرار الحكومة العراقية فتح تحقيق فوري للكشف عن ملابسات تلك المسألة".
وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أكدت استخدام مادة سامة في عملياتها ضد المسلحين في العراق، ولكنها دافعت في الوقت ذاته عن حقها في ذلك الاستخدام.
وقالت إنها لم تستخدمه أبدا ضد المدنيين بالإضافة إلى أنها لم تكن على علم بوقوع ضحايا مدنيين جراء الفوسفور الأبيض الذي استخدمه الجنود كغيره من المواد المستعملة في العمليات العسكرية.
على صعيد آخر، أبلغت السفارة الأميركية في بغداد الحكومة العراقية بأنها لن تتساهل إزاء تعذيب المحتجزين أو إزاء أي دور للمليشيات في احتجاز احد.
فقد صرح جيم بولوك المتحدث باسم السفارة بأن المسؤولين فيها أوضحوا للسلطات العراقية أنه ينبغي ألا يكون للمليشيات أو للطائفية سيطرة على قوات الأمن العراقية أو على المنشآت الحكومية والوزارات.
وقال إنه ينبغي على الحكومة العراقية أن تتخذ إجراءات تحول دون تكرار ما حدث في الآونة الأخيرة في إشارة إلى اكتشاف القوات الأميركية قبوا قرب وزارة الداخلية في بغداد كان يحتجز فيه أكثر من 170 شخصا كان كثيرون منهم يعانون من سوء التغذية والضرب المبرح والتعذيب.
هذا وكان وزير الداخلية العراقية بيان جبر صولاغ قد قلل في وقت سابق الخميس من شأن اكتشاف القبو.
وقال إنه لم يكن قبوا سريا وأن المحتجزين فيه اعتقلوا بصفة مشروعة وان الذين تعرضوا للتعذيب ليسوا أكثر من خمسة أشخاص.
وفي تطور لافت، دعا النائب الديموقراطي عن ولاية بنسلفانيا جون مورثا الولايات المتحدة إلى سحب قواتها فورا من العراق لأنها أنجزت المهمة الموكلة إليها.
وعرض مورثا خطة بهذا المعنى في مؤتمر صحافي عقده في مقر الكونغرس.
وقال: "تدعو خطتي إلى إعادة انتشار فورية للقوات الأميركية بشكل يمكنها من الحفاظ على أمنها، وإلى إنشاء قوة انتشار سريع في المنطقة، وإلى إبقاء قوة تدخل من مشاة البحرية في منطقة قريبة، وإلى السعي إلى إقرار الاستقرار والسلم في العراق بالوسائل الديبلوماسية."
وقال مورثا إن القوات المسلحة الأميركية أنجزت مهمتها في العراق ويجب أن تنسحب.
وأضاف: "لقد أنجزت قواتنا العسكرية مهمتها وقامت بواجبها. فقد قبضت قواتنا على صدام حسين واعتقلت أو قتلت معاونيه الكبار. لكن حدة الحرب تتصاعد. آن الأوان لإعادة جنودنا إلى الديار إذ لم يبق لديهم أي شيء ليفعلوه."
وقد رفض مسؤول في مجلس الأمن القومي الأميركي دعوة النائب الديموقراطي عن ولاية بنسلفانيا جون مارثا بسحب القوات الأميركية فورا من العراق.
وقال إن سحبها يعد عملا غير مسؤول ولا يساعد على انجاز المهمة في العراق.
وأتت دعوة النائب الديموقراطي ورد مسؤول في البيت الأبيض في أعقاب تبادل انتقادات حادة بين الديموقراطيين والبيت الأبيض بشأن تطورات الوضع في العراق واستمرار أعمال العنف وما ينتج عنها من ارتفاع اعدد الضحايا الأميركية في العراق.
وقد تابع الرئيس بوش من كوريا الجنوبية رده على انتقادات الديموقراطيين قائلا إن تغييرهم الآن بموقفهم من الحرب تصرف غير مسؤول.
وأضاف: "لقد اطلعوا على المعلومات الاستخباراتية ذاتها التي اطلعت عليها وصوت العديد منهم لدعم القرار الذي اتخذته. إن من غير المسؤول إدخال السياسة في هذا الموضوع الجدي الذي نسعى فيه إلى تأمين الانتصار في العراق."
XS
SM
MD
LG