Accessibility links

logo-print

حماية كندية لقوات الاتحاد الإفريقي بعد تجدد العنف في غرب السودان


بدأت السيارات المدرعة في الوصول إلى مدينة الفاشر في إقليم دارفور لمساعدة الجنود التابعين للاتحاد الإفريقي على القيام بمهمتهم بشكل أفضل. وذلك بعد تجدد المواجهات بين المتمردين ومليشيا الجنجويد والتي أودت بحياة 85 شخصا في الأسبوع الماضي ودفعت بـ10 آلاف آخرين إلى الرحيل حسب تقرير صادر عن الأمم المتحدة.
وقال المبعوث الكندي لدى السودان بوب فولر الذي تبرعت بلاده بالسيارات المدرعة الـ105، إن الهدف هو حماية مشروع السلام ومساعدة الجهات القائمة عليه لممارسة عملها والحفاظ على استقرار البلاد.
كما أعرب مسؤولون في الاتحاد الإفريقي عن اعتقادهم بأن هذه الخطوة من شأنها أن تردع أي محاولة من طرف أي جهة في الهجوم على جنود الاتحاد الإفريقي، كما ستوفر الحماية للقوات الإفريقية التي تستقل سيارات جيب المفتوحة مما يجعلها فريسة سهلة.
يذكر أن الجنود التابعيين للاتحاد الإفريقي تعرضوا لكمين قبل شهر واضطروا للانسحاب بعد نفاذ ذخيرتهم، وأسفر هذا الهجوم عن التساؤل حول قدرة القوات الإفريقية في حماية نفسها ناهيك عن حماية ملايين المدنيين.
XS
SM
MD
LG