Accessibility links

logo-print

رامسفيلد يعلن عن تسليم 17 قاعدة عسكرية للقوات العراقية


أكد دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي خلال حوار مع شبكة ABC أن القوات الأميركية تحرز تقدماً ملموساً في العراق وأن كبار القادة العسكريين في الميدان يؤكدون ذلك ويشيدون ببسالة القوات العراقية. وأضاف :

" أننا ننقل المسؤولية تدريجياً إلى قوات الأمن العراقية، وقد تم تسليمها نحو17 قاعدة عسكرية خلال الأشهر الماضية، كما تم تسليم إحدى المحافظات وأجزاء رئيسية من بغداد، ووصل مجموع قوات الأمن العراقية إلى مئتين واثني عشر ألف جندي، وتلك بالضبط هي الخطة والاستراتيجية العسكرية الأميركية".

وأشاد رامسفيلد ببسالة الجنود العراقيين بقوله: "إن خسائر القوات العراقية تبلغ ضعف ما تخسره قوات التحالف تقريباً، إنهم يشاركون في القتال في جميع أنحاء البلاد لتوفير الأمن لمواطنيهم". وقد أقر وزير الدفاع الأميركي أن المعلومات الاستخباراتية التي توفرت قبل الحرب بشأن أسلحة التدميرالشامل العراقية لم تكن صحيحة. غير أنه أكد أن ذلك لا يعني أن قرار الإطاحة بنظام صدام حسين كان قراراً خاطئاً، وأضاف رمسفيلد خلال حوار تلفزيوني:
"كانت طائرات فرض الحظر الجوي تتعرض لإطلاق النار كل يوم وكل أسبوع، وكان صدام يدفع 25 ألف دولار لأسر القتلة الانتحاريين. وكان الزرقاوي في العراق خلال تلك الفترة، كما أن صدام استخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه وجيرانه وغزا الكويت، وبات العالم مكاناً أفضل بكثير بعد ذهاب صدام وقيام نظام ديموقراطي في البلاد".

وأكد وزير الدفاع الأميركي حرص الولايات المتحدة على عدم تعريض المعتقلين للتعذيب أو سوء المعاملة. وقال رامسفيلد :

"قال الرئيس إن السجناء سيُعاملون معاملة إنسانية، وجميع التعليمات التي أصدرتها تتطلب المعاملة الإنسانية، وكل التصرفات التي وقعت بصورة غير إنسانية أحيلت على المحاكم". وأضاف قائلا:

"إن تاريخ القوات المسلحة الأميركية معروف، والتعذيب لا يجدي، والعسكريون يدركون ذلك. نحن نريد أن يلقى جنودنا معاملة إنسانية، والسلوك المطلوب من جنودنا هو أن يعاملوا الناس معاملة إنسانية، وذلك ما تفعله الغالبية العظمى منهم".
XS
SM
MD
LG