Accessibility links

ثلاثة من زعماء حزب الليكود يتنافسون على زعامة الحزب بعد استقالة شارون


قرَّر ثلاثة من كبار زعماء حزب الليكود ترشيح أنفسهم لتولي زعامة الحزب بعد استقالة شارون. وهم رئيس الوزراء ووزير المالية السابق بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع شاؤول موفاز ووزير الخارجية سيلفان شالوم. وبدأ نتنياهو حملته للفوز بزعامة الحزب بشن هجوم لاذع على شارون اتهمه فيه بالديكتاتورية والفساد والتفريط في أمن البلاد.

هذا وكان الرئيس الإسرائيلي موشــيه كاتســـاف، قد أعلن موافقته علي حل البرلمان بعد أن تقدم شارون رسميا بذلك،
ومن المرتقب أن يتم خلال الأيام القليلة المقبلة، تحديد الموعد الرسمي للانتخابات المبكرة في مارس/ آذار القادم.

من جهته، أعرب رئيس الوزراء الفلســطيني أحمد قريع عن أمله، في أن تتشكل حكومة إسرائيلية، تُولي اهتماما لتحقيق عملية الســـلام، خلال إطار زمني محدد، قائلا إن غالبية الإسرائيليين يريدون الســـلام. أما رئيس الوزراء الإسرائيلي شــارون أكد من ناحيته مجددا علي ضرورة قيام الســـلطة الفلســـطينية، بنزع أســــلحة العناصر المســـلحة، قبل اســـتئناف المحادثات الخاصة بإقامة دولة فلســطينية.

وفي ذات السياق أعلن بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون أن الرئيس المصري حسني مبارك أجرى اتصالاً هاتفياً بشارون أعرب خلاله عن ثقته في أن المسار الجديد الذي اختطه شارون لنفسه سيمكنه من تحقيق أهدافه وأكد مبارك استعداده للتعاون معه للارتقاء بعملية السلام إلى الأمام.

هذا وقد أوضح استطلاع للآراء، في إسرائيل أن رئيس الوزراء آرييل شارون الذي شرع في تأسيس حزب جديدا يحظى بتأييد قوي ربما يكفي لإعادته إلى رئاسة الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

على صعيد آخر، اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل بالسعي لعرقلة عملية السلام بسبب تبني تل أبيب لقرار يقضي بتشييد عدد كبير من الوحدات السكنية في كل من مستوطنتي معاليه أدوميم وآرييل.
مراسل "العالم الآن" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG