Accessibility links

أنباء عن تشكيل مجلس استشاري مدني لحل الأزمة السياسية في مصر


صرح محمد سليم العوا المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية بأنه تم الاتفاق خلال اللقاء الذي عقد الأحد بدعوة من المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة مع عدد من رؤساء الأحزاب والقوى السياسية على تشكيل مجلس استشاري مدني يعمل إلى جوار الحكومة والمجلس العسكري في إدارة البلاد، وذلك للخروج من الأزمة السياسية الراهنة.

وأوضح أن المجلس سيضم مرشحين محتملين لرئاسة الجمهورية، بالإضافة إلى عدد من الائتلافات الشبابية من لهم خبرات سياسية. و

التقى أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة بكل من المرشحين المحتملين للرئاسة عمرو موسى والعوا، و السيد البدوي رئيس حزب الوفد، والمستشارة تهاني الجبالي، والدكتور حسام عيسى والاستشاري ممدوح حمزة، ومحمد مرسي عن الإخوان المسلمين وابو العلا ماضي رئيس حزب الوسط وعماد عبد الغفور رئيس حزب النور ومحمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي ونجيب ساويرس ورئيس الحزب الناصري سامح عاشور ، فيما اعتذر عن عدم الحضور كل من المرشحين المحتملين للرئاسة الدكتور محمد البرادعي وحمدين صباحي .

وقد تباينت في مصر ردود الفعل بين القوى السياسية بشأن تصريحات رئيس المجلس العسكري الحاكم المشير حسين طنطاوي التي أكد فيها ان الجيش لن يخضع للضغوط، واصراره على رئاسة كمال الجنزوري لحكومة إنقاذ لفترة قصيرة، فضلا عن وعده بأن الجيش لن يحكم البلاد لكنه سيحتفظ في المرحلة المقبلة بوضعه السابق قبل الثورة. ورفض شباب الثورة تصريحات المشير،

وقال طارق الخولي المتحدث باسم حركة "شباب 6 إبريل "الجبهة الديمقراطية لـ"راديو سوا" إن "المشير طنطاوي عندما يتحدث أو يهمس نشعر أن مبارك يتحدث، كما أنه يطمئن الجيش بأن الثورة لن تصله".

وفي المقابل، رحب محمد البلتاجي الأمين العام لحزب الحرية والعدالة،الذراع السياسي للأخوان المسلمين، بتصريحات المشير.

وأوضح قائلا إن "حديث اليوم هو إجراء الانتخابات ومسؤولية الجيش عن تأمينها، ولن يكون وضع مختلف للجيش هو حديث مشجع وبالتالي سنكون قادرين على السير إلى انتقال كامل للسلطة من برلمان وحكومة ورئيس".

XS
SM
MD
LG