Accessibility links

logo-print

بعثة البرلمان الأوروبي تعلن انسحابها من مراقبة الانتخابات البرلمانية المصرية


قررت بعثة البرلمان الأوروبي الإنسحاب من مراقبة الانتخابات البرلمانية المصرية بسبب التجاوزات التي جرت خلال المرحلة الأولى من الانتخابات.

وقال ادوارد ماكميلان سكوت رئيس البعثة إن ابرز التجاوزات تمثلت في التسجيل العشوائي وشراء الأصوات وإجبار الناخبين على انتخاب مرشح معين.
وأضاف سكوت أن المتنافسين استخدموا كافة الوسائل بما فيها القوة للحصول على مقاعد البرلمان.

وكان تقرير صادر عن الحملة الوطنية لمراقبة الانتخابات البرلمانية المصرية قد أكد أن وسائل الإعلام الحكومية انحازت بشكل واضح إلى مرشحي الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم وأضاف التقرير الذي رصد الأداء الإعلامي في الفترة من الثامن من أكتوبر وحتى 28 من نفس الشهر أن القنوات التليفزيونية عرضت كلمات لرئيس الوزراء تؤيد أعضاء الحكومة المرشحين في الانتخابات بالإضافة إلى عرض انجازات الحكومة وهذا ما يتناقض بطبيعة الحال مع مبدأ الحياد. وذكر التقرير انه لم تعط فرص مماثلة للمرشحين الآخرين.

من جهة ثانية، طالب نادي القضاة المصري بالاستعانة بالقوات المسلحة لحماية مراكز الاقتراع والقضاة المشرفين على المراحل المقبلة للانتخابات التشريعية. وقال البيان الذي أصدره نادي القضاة وقرأه رئيسه زكريا عبد العزيز إن الاعتداءات التي تعرض لها القضاة أثناء إجراء الانتخابات تدل على عدم فعالية الشرطة أو إهمالها المتعمد.

واتهم البيان قوات الشرطة بالسماح لبعض العناصر بدخول مراكز التصويت ومهاجمة القضاة وحرق صناديق الاقتراع وإرهاب الناخبين حسب تعبير البيان.

هذا وقد ذكر مصدر في الشرطة المصرية أن رجلا لقي حتفه في مشادة بين أنصار اثنين من المتنافسين السياسيين في ثاني حالة وفاة تتصل بالانتخابات البرلمانية كما أصيب 20 اخرون في المعركة التي نشبت بين أنصار مرشح الحزب الوطني وأنصار احد المرشحين المستقلين وأضاف المصدر أن الشرطة اعتقلت 70 شخصا عقب هذه المشادة.
XS
SM
MD
LG