Accessibility links

logo-print

تجدد أعمال العنف في العراق والبنتاغون يخطط لخفض عدد قواته هناك


أدى انفجار سيارة ملغومة في منطقة المحمودية جنوبي بغداد إلى مقتل 31 شخصا وإصابة أكثر من 20 آخرين، وذكرت وزارة الدفاع أن جنودا عثروا على سيارة مليئة بلعب أطفال محشوة بقنابل يدوية ومتفجرات غربي بغداد.
كما قتل جندي عراقي وأصيب اثنان عندما انفجرت قنبلة على جانب الطريق أثناء مرور دوريتهم في الخالدية قرب الفلوجة.
وأعلنت مصادر أمنية عراقية في وقت سابق مقتل ثلاثة عراقيين من بينهم ضابط في الجيش ومفوض في الشرطة في هجمات وقعت في بغداد وتكريت بينما قتل معاون عميد كلية التربية في الجامعة المستنصرية.

من ناحية أخرى، أعلن الجيش الأميركي عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين بعد تعرضهم لإطلاق النار عليهم في جنوب غرب ووسط بغداد. ولم يقدم الجيش تفاصيل عن طبيعة المواجهات التي أدت إلى مقتل أولئك الجنود.

كما هز انفجار عنيف القاعدة الجوية العسكرية في كركوك بعد ظهر الخميس، فيما كان الجنود الأميركيون يحتفلون بيوم تقديم الشكر. وتتخذ القوات الأميركية من تلك القاعدة مقرا لها. وذكرت الشرطة العراقية أن الهجوم بقذائف الهاون لم يسفر عن سقوط إصابات في صفوف القوات الأميركية أو في صفوف المدعوين العراقيين.
وقال مصدر مسؤول في محافظة كركوك إن محافظ كركوك مصطفى عبد الرحمن ورئيس مجلس المدينة رزكار علي وقائد الجيش العراقي في المدينة كانوا من بين الحاضرين في الحفل بعيد الشكر.

وكان الجيش الأميركي في مدينة كركوك قد أعلن عن رصد مبالغ نقدية كبيرة لمن يدلي بمعلومات عن أشخاص متورطين في تنفيذ أعمال إرهابية في المدينة. br>br> هذا وقد كشف ليث كبة المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي عن هروب مسلحين إلى سوريا عبر الحدود عند منطقة القائم، وقال:
XS
SM
MD
LG