Accessibility links

logo-print

أنباء عن اجتماع طارئ للحكومة الكويتية قد ينتهي بقبول استقالتها


أفادت وسائل الإعلام الكويتية بأن أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح سيترأس الاثنين اجتماعا طارئا لمجلس الوزراء يرجح أن يقبل على إثره استقالة الحكومة وحل مجلس الأمة والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

وذكرت صحيفة الوطن الكويتية أن الاجتماع الطارئ لمجلس الوزراء يأتي في محاولة لتفادي انهيار الحكومة بعد استقالة ثلاثة وزراء من مناصبهم وسط الاحتجاجات المتزايدة.

وأضافت الصحيفة أن الحكومة يمكن أن تقدم استقالتها الاثنين قبل مظاهرة كبيرة تعتزم المعارضة تنظيمها.

وقالت الصحيفة إن ثلاثة وزراء هم وزير العدل ووزير الصحة ووزير الدولة لشؤون التنمية قدموا استقالاتهم لأنهم لم يكونوا راضين عن أداء الحكومة.

من جهتها أفادت صحيفة السياسة الكويتية أنه من المرجح أن يقبل أمير الكويت استقالة الحكومة ويعلن حل مجلس الأمة ويدعو إلى انتخابات مبكرة في خطوة إذا تمت ستكون الرابعة من نوعها في غضون خمس سنوات.

وبدورها ذكرت صحيفة القبس الكويتية أن وزير التنمية والتخطيط الكويتي عبدالوهاب الهارون قرر تقديم استقالته من الحكومة الاثنين على خلفية الاختناق السياسي الذي تمر به البلاد والذي يتسبب في شلل الحكومة وعدم قدرتها على العمل أو الإنجاز.

وكان تلفزيون اليوم الكويتي قد ذكر الأحد أن ثلاثة وزراء كويتيين يعتزمون تقديم استقالاتهم احتجاجا على الوضع السياسي المتوتر والإجراءات التي اتُّخذت بحق عدد من النشطاء.

وتأتي هذه التطورات بينما دعت المعارضة إلى تنظيم تظاهرة ضخمة مساء الاثنين للمطالبة باستقالة رئيس الحكومة الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح، الذي ينتمي إلى الأسرة الحاكمة.

وقام أنصار للمعارضة بالاعتصام مساء الأحد أمام قصر العدل في العاصمة لليلة الخامسة على التوالي تضامنا مع 24 ناشطا اعتقلوا إثر اقتحام مقر مجلس الأمة في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
XS
SM
MD
LG