Accessibility links

logo-print

المصريون يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية فيما يستمر اعتصام التحرير


تتواصل عملية التصويت في المرحلة الأولى من أول انتخابات برلمانية في مصر بعد ثورة 25 يناير, وذلك مع استمرار الاحتجاجات في ميدان التحرير في قلب القاهرة للمطالبة برحيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم ورفض حكومة الدكتور كمال الجنزوري.

وتجرى الانتخابات في حوالي 3500 مركز اقتراع معدين لاستقبال قرابة 17.5 مليون ناخب هم من سيدلون بأصواتهم في المرحلة الأولى التي تشمل تسع محافظات في مقدمتها القاهرة والإسكندرية.

ورصد مراسلو "راديو سوا" عملية التصويت في عدد من المدن المصرية وتحدثوا عن إقبال كبير وغير مسبوق من الناخبين للإدلاء بأصواتهم في ظل وجود مخالفات إدارية وتنظيمية.

وأشار مراسلو "راديو سوا" إلى أن أهم المخالفات تتمثل في تأخر فتح العديد من اللجان الانتخابية عن الموعد المحدد في الثامنة صباحا بتوقيت القاهرة إضافة إلى استمرار حملات الدعاية الانتخابية أمام لجان الاقتراع على الرغم من أن القانون يحظرها في ذلك اليوم.

ومع بدء المرحلة الأولى من الانتخابات تبدأ في مصر عملية انتخابات طويلة ومعقدة، إذ يقسم النظام الانتخابي البلاد إلى ثلاثة مناطق انتخابية تشمل كل منها تسعا من محافظات مصر البالغ عددها 27 محافظة ويتم الاقتراع فيها على التوالي.

ويتنافس في هذه المرحلة من انتخابات مجلس الشعب 3809 مرشحين على 168 مقعدا في نظاميْ الفردي والقوائم. ووفقا لتقرير مركزٍ تابع لمجلس الوزراء يتنافس في المرحلة الأولي 36 حزبا وائتلافا، أقواهم حزب الحرية والعدالة الذراع السياسى لجماعة الإخوان المسلمين من حيث عدد المرشحين في نظامي الفردي والقائمة.

وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها في السابعة مساء بتوقيت القاهرة . ويستطيع الناخبون الإدلاء بأصواتهم أيضا الثلاثاء في هذه الجولة إلى منتصف الليل بحسب اللجنة القضائية العليا للانتخابات.

شكاوى انتخابية

إلى ذلك أكدت اللجنة العليا للانتخابات برئاسة المستشار عبد المعز إبراهيم، أن غرفة العمليات الخاصة بتلقى الشكاوى من المرشحين والناخبين تلقت حتى الآن 40 شكوى معظمها مختصة بعدم حضور القضاة إلى اللجان، وأخرى تتعلق بعدم وجود إمضاء وختم اللجنة العليا للانتخابات على بطاقات التصويت، بالإضافة إلى أخطاء إجرائية فى الكشوف الخاصة بالمرشحين والناخبين.

وقال المستشار يسري عبد الكريم عضو الأمانة العامة باللجنة العليا للانتخابات ردا على الاستفسار الخاص بتأخر القضاة عن حضور اللجان الفرعية، بأن كل قاض يتأخر سيقوم بتحرير محضر ويقوم بمد فترة التصويت بعد الساعة السابعة مساء بنفس الفترة التي تأخر فيها.

أما بخصوص عدم وجود أختام اللجنة العليا للانتخابات على ظهر بطاقات التصويت، فإن اللجنة أصدرت تعليمات الآن بأن يقوم رئيس كل لجنة فرعية بالإمضاء على ظهر كل بطاقة تسويقية بشخصه.

مراقبون دوليون

في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن سبع منظمات أجنبية غير حكومية، منها مركز كارتر الأميركي، حصلت على موافقة لمراقبة الانتخابات البرلمانية.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن الوزارة أن منظمات غير حكومية، عربية وافريقية وإسلامية وأوروبية وأميركية، تنشر مراقبيها في كافة إنحاء البلاد.

ويرى مراقبون أن تصرفات المجلس العسكري الحاكم تشير إلى أنه معني أكثر من أي شيء بالحفاظ على سلطاته وامتيازاته وقبضته على الحكم، وهو ما أثار غضب الداعين إلى تحولات ديمقراطية حقيقية.

اعتصام التحرير

يأتي ذلك في الوقت الذي يستمر فيه اعتصام المئات في ميدان التحرير في قلب العاصمة المصرية القاهرة مطالبين برحيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة وتسليم السلطة إلى جهة مدنية، كما يبدون اعتراضهم على حكومة الدكتور الجنزوري.

ويرفض المعتصمون في الميدان المشاركة في الانتخابات البرلمانية ويؤكدون أنه لافائدة من هذه الانتخابات فى ظل وجود المجلس العسكري.

من جهة أخرى نفى مصدر في وزارة الداخلية المصرية في تصريحات له يوم الاثنين ما تردد من أنباء عن أن قوات الأمن ستقتحم ميدان التحرير لفض الاعتصام بالقوة مستغلين في ذلك الانشغال بإجراء الانتخابات البرلمانية.

XS
SM
MD
LG