Accessibility links

ريد: القوات البريطانية باقية في العراق حتى تتمكن القوات العراقية من الدفاع عن ديموقراطيتها


تفقد وزير الدفاع البريطاني جون ريد القوات البريطانية المرابطة في البصرة جنوبي العراق لمعرفة ما إذا كانت القوات العراقية مستعدة لتولي المسؤوليات الأمنية في المنطقة.
وكان الوزير البريطاني قد قال إن انسحاب القوات البريطانية من العراق قد يبدأ بصورة تدريجية العام المقبل استنادا إلى تطورات الأوضاع في المنطقة.
وقال ريد قبيل زيارته إن القوات البريطانية باقية في العراق إلى حين تصبح القوات العراقية قادرة على الدفاع عن ديموقراطيتها.
لكنه أوضح أن بوسع قواته تسليم المهام الأمنية للقوات العراقية في بعض المناطق اعتبارا من العام المقبل.
وتزامنت زيارة وزير الدفاع البريطاني مع زيارة نظيره الياباني فوكيشيرو نوغاكا الذي وصل إلى بغداد.
على صعيد آخر، أعلنت الحكومة العراقية فرض حظر على دخول أي عربي إلى العراق في إطار الاستعدادات الجارية في العراق لبسط الأمن قبيل الانتخابات التشريعية المقبلة.
وقال مسؤولون عراقيون إن الحظر يشمل جميع نقاط الدخول الجوية والبرية والبحرية.
وأفاد مصدر رسمي بأن الحظر لا يشمل الأشخاص المتحدرين من أصول عربية ويحملون جوازات سفر أميركية أو من دول أخرى غير العربية.
وعلى الصعيد الأمني، بدأت قوة مؤلفة من 200 جندي عراقي و300 من مشاة البحرية الأميركية عملية جديدة تستهدف مسلحين تسللوا مؤخرا إلى مدينة الرمادي.
وقد جاءت العملية بعد يوم واحد من ظهور مسلحين شوهدوا وهم يقومون بوضع ملصقات مؤيدة لتنظيم القاعدة في شوارع المدينة.
مراسل "العالم الآن" في الرمادي محمود الحديثي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG