Accessibility links

موسى يطالب بالإفراج عن الرهائن في العراق


طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بالإفراج الفوري عن الرهائن المحتجزين في العراق.
ووصف موسى في تصريح له السبت اختطاف الألمانية سوزان اوستوف مع سائقها العراقي الأسبوع الماضي بأنه عمل لا يمكن تفهمه أيا كانت دوافعه أو مبرراته. وطالب بإعادتهم سالمين إلى بلادهم وأسرهم.
ويذكر أن خاطفي الرهائن الغربيين الأربعة في العراق هددوا بقتلهم إذا لم يُفرج عن جميع المعتقلين في السجون العراقية والأميركية قبل الثامن من الشهر القادم.
وأعلنت مجموعة تسمي نفسها "سرايا سيوف الحق" مسؤوليتها عن خطف الرهائن الأربعة الذين يعلمون في إحدى المنظمات المسيحية.
وكانت منظمة "فرق السلام" المسيحية بدأت العمل في العراق منذ عام 2002، وقالت في بيان لها إن مهمتها تكمن في تجميع معلومات مستقلة عن المنطقة وتتحرك لمساعدة محتجزين في سجون أميركية وعراقية وللترويج ضد العنف.
وقد أدان رئيس الوزراء الكندي بول مارتن التهديد بقتل رهائن غربيين في العراق ، واصفا اياه بانه عمل ارهابي ضد رجال ذهبوا الى العراق لمساعدة العراقيين.

واضاف مارتن ان جميع امكانيات الحكومة الفدرالية قد وضعت في خدمة الجهود التي تبذل من اجل الافراج عنهم.
وكان خاطفو الرهائن الغربيين الاربعة في العراق هددوا بقتلهم اذا لم يفرج عن جميع المعتقلين في السجون العراقية والاميركية في البلاد قبل الثامن من كانون الاول ديسمبرالحالي ، حسب ما ذكرت قناة الجزيرة الفضائية نقلا عن بيان مرفق بشريط مصور صامت بثته مساء الجمعة.

وكانت جماعة سرايا سيوف الحق التي لم تكن معروفة من قبل، اختطفت السبت الماضي كلا من الاميركي توم فوكس والبريطاني نورمن كمبر والكنديين جايمس لوني وهارميت سينغ ويعملون جميعهم مع منظمة مسيحية غير حكومية
XS
SM
MD
LG