Accessibility links

علاوي يصف الحادث الذي تعرض له في النجف بأنه محاولة لاغتياله قبل الانتخابات


قال رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي إن الهجوم الذي تعرض له خلال زيارته لضريح الإمام علي في النجف كان محاولة مدبرة لاغتياله قبل الانتخابات.
ونقلت وكالة رويترز عن علاوي قوله خلال عودته إلى بغداد إن مجموعة مسلحة بالمدى هاجمت التجمع الانتخابي الذي أقيم له في النجف، وأن أحدهم حاول إطلاق النار عليه إلا أنه لم يفلح.
هذا وكان التلفزيون الرسمي أظهر مشاهد لجموع المصلين وهم ينهالون على موكب إياد علاوي بالضرب بالأحذية والحجارة، فيما شوهد رئيس الوزراء السابق وعدد من مرافقيه وهم يلوذون بالفرار إلى خارج ضريح الإمام علي في مدينة النجف.
على صعيد آخر، وصف وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في مقابلة مع شبكة تلفزيون CNN الأميركية ما حصل في النجف بقوله:
" لقد كان ذلك حادثا مؤسفا، حيث هاجم حشد غاضب الدكتور اياد علاوي الذي كان يزور المدينة حينها وأعقب ذلك إطلاق نار. لا ندري إن كان الحادث محاولة اغتيال أم مجرد محاولة لتعكير الزيارة من قبل أناس لا يتفقون مع سياسة علاوي."
وأكد زيباري، أن لقوات الجيش والشرطة وحدها الحق في حمل السلاح ، مشيرا إلى استمرار الجهود لاستيعاب المليشيات المسلحة في صفوف تلك القوات. وقال:
XS
SM
MD
LG