Accessibility links

logo-print

موفاز يأمر بتنفيذ عمليات ضد ناشطي الجهاد الإسلامي ردا على التفجير الانتحاري في نتانيا


أعطى وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الضوء الأخضر للجيش لتنفيذ عمليات تستهدف ناشطي الجهاد الإسلامي بعد الهجوم الانتحاري الذي قام به فلسطيني وأسفر عن مقتل خمسة إسرائيليين.
وقال موفاز إن الجيش الإسرائيلي يحضر للعبور إلى قطاع غزة خلال الساعات المقبلة، وهو ما يعتبر أول عملية اقتحام عسكري تقوم بها القوات الإسرائيلية شمالي القطاع منذ إنهاء الانسحاب الإسرائيلي منه في سبتمبر/أيلول الماضي.
ونقلت صحيفة هآرتس عن مصادر عسكرية إسرائيلية إن من المقرر أن تستمر العملية لعدة أسابيع وحتى لشهر.
وعقب التفجير الانتحاري في مدينة نتانيا صعدت القوات الإسرائيلية من طبيعة عملياتها في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث من المقرر أن تقوم في الضفة الغربية باستهداف واغتيال قادة الفصائل الفلسطينية المسلحة وتوسيع عمليات الاعتقال خاصة نشطاء حركة الجهاد الإسلامي.
هذا وقد تم إغلاق القرى في الضفة الغربية وتم تشديد إجراءات التفتيش في مراكز العبور بين الضفة وإسرائيل.
على صعيد آخر، اندلعت اشتباكات في مدينة جنين في الضفة الغربية بين قوات الأمن الفلسطينية ومسلحين تابعين لمنظمة الجهاد الإسلامي التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري.
وقد اندلعت الاشتباكات أثناء تظاهرة دعت إليها منظمة الجهاد الإسلامي للاحتفال بالتفجير نفذه انتحاري من بلدة قرب جنين يبلغ 21 عاما.
وقد تجمع المتظاهرون حول مقر قيادة قوات الأمن وبدأوا يهتفون شعارات ضد السلطة الفلسطينية.
من جهة أخرى، أعلن متحدث باسم السلطة الفلسطينية أن محمود عباس تلقى اتصالا هاتفيا من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس حول عملية نتانيا الانتحارية.
وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم السلطة الفلسطينية إن عباس أكد لرايس إدانته للعملية والتزام السلطة بالتهدئة وبعملية السلام كما تعهد بإحالة الذين وقفوا وراء العملية إلى القضاء.
من جهتها، نددت الولايات المتحدة بالتفجير الانتحاري وقالت إنه يسلط الضوء على الحاجة إلى مبادرة السلطة الفلسطينية بنزع أسلحة الميليشيا المتطرفة على الفور.
وقال آدم إيرلي المتحدث باسم الخارجية إن واشنطن تشجب تلك العملية الآثمة وتذكر بالحاجة إلى بذل كل الجهود الممكنة لاحتواء العنف ووقف الإرهاب.
وأضاف إيرلي أنه يتعين على السلطة الفلسطينية اتخاذ كافة التدابير لتفكيك البنية الأساسية للإرهاب، كما أشار إلى أن منظمة الجهاد الإسلامي التي أعلنت مسؤوليتها عن العملية تحتفظ بمكاتب لها في سوريا.
وقال المتحدث إنه يتعين على سوريا اتخاذ كافة التدابير اللازمة لوقف نشاط الجهاد وإغلاق مكاتبها وطرد موظفيها.
كما أصدرت اللجنة الرباعية بيانا مماثلا يندد بالعملية بأشد العبارات.
بدوره، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالرد بقوة على العملية الانتحارية التي وقعت في نتانيا، وأمر بإلغاء جميع الامتيازات التي كانت ممنوحة للمسؤولين الفلسطينيين على المعابر بالإضافة إلى تجميد الاتصالات السياسية مع السلطة الوطنية.
XS
SM
MD
LG