Accessibility links

logo-print

مبادرة أميركية لمساندة قوات الاتحاد الإفريقي في دارفور


طرحت الولايات المتحدة مبادرة تدعو الأمم المتحدة إلى إرسال جنود دوليين إلى درافور لمساندة قوات الاتحاد الأفريقي لحماية المدنيين.
وفي الوقت الذي أشارت فيه إلى أهمية جنود الاتحاد الأفريقي، قالت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية جنداي فرايزر إن عدد الجنود في دارفور بحاجة إلى زيادة، لحفظ الأمن.
وأضافت أن الاتحاد الإفريقي سيواجه صعوبات لزيادة عدد جنوده هناك.
من ناحية أخرى، شددت فرايزر على أهمية محادثات السلام الجارية الآن في أبوجا بين المتمردين والحكومة برعاية الاتحاد الأفريقي.
وتأتي تصريحات فرايزر وسط تزايد الدعوات في واشنطن لاتخاذ تدابير سريعة لحماية المدنيين من تداعيات النزاع الدائر في الإقليم.
على صعيد آخر، حث الديبلوماسي السوداني الطيب علي أحمد المجتمع الدولي على احترام التزاماته المتعلقة بتقديم المساعدات لإعادة إعمار جنوب السودان.
وأكد علي أحمد على هامش انعقاد مؤتمر للمساعدات في إثيوبيا أن بلاده لم تتلق سوى 130 مليون دولار للمرحلة الأولى من التنمية التي بدأت عام 2005 وتنتهي عام 2007، لافتا إلى أن هذا المبلغ ضئيل للغاية لتحقيق التنمية الشاملة في جنوب السودان.
يذكر أن القيمة الإجمالية للمساعدات تبلغ أربعة مليارات و500 مليون دولار أميركي تعهد مانحون دوليون بتقديمها في إطار إعادة إعمار جنوب السودان بعد الحرب.
XS
SM
MD
LG