Accessibility links

logo-print

واشنطن تنتقد سياسة القاهرة تجاه المعارضة وتبدي خشيتها على الديموقراطية


وجهت واشنطن انتقادات حادة إلى السياسة التي تنتهجها القاهرة حيال المعارضة لاسيما حملة الاعتقالات التي طالت العديد من وجوهها كزعيم حزب الغد المعارض.
وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن حملة الاعتقالات لا تتوافق مع الرغبة التي عبرت عنها الحكومة المصرية في تحقيق الانفتاح والإصلاح السياسي.
وأضاف: "إننا نرى تلك الاعتقالات في سياق عملية سياسية وصفت بالترهيب والتحرش وهي لا تتوافق مع التزام الحكومة المصرية بتحقيق الانفتاح والحرية."
ولفت إيرلي إلى أن بعض التجاوزات تبعث برسالة خاطئة عن التزام الحكومة المصرية بالديموقراطية.
واعتبر إيرلي أن ما سجل من أحداث لا يعتبر مطمئنا بالنسبة لمستقبل الديموقراطية في مصر.
وقال: "من الواضح أن هذه التطورات ترسل إشارة خاطئة حول التزام مصر بالديموقراطية والحرية، ونرى أنها لا تنسجم مع ما أعلنته بشأن زيادة الانفتاح السياسي والحوار في المجتمع المصري."
وذكرت الولايات المتحدة أنها تراقب الوضع في مصر مراقبة دقيقة وستستمر في تلك المراقبة مع المجتمع الدولي وترى أن من حق المصريين التمتع بحرية التعبير وحرية الاجتماع.
وقال إيرلي إن الحكومة الأميركية تتابع عن كثب وضع النائب السابق أيمن نور وهو أحد زعماء المعارضة الذي أمرت المحكمة ببقائه قيد الاحتجاز حتى العاشر من هذا الشهر.
وأضاف إيرلي: "إننا ندعو الحكومة المصرية إلى بذل كل الجهود الممكنة لضمان أن تكون تلك المحاكمة متوافقة مع المعايير الدولية، وقد أوضحنا أيضا أننا سنراقب هذه المحاكمة متابعة قريبة."
من جهة أخرى، وعشية الجولة الجديدة من انتخابات الإعادة، اعتقلت أجهزة الأمن المصرية 69 عضوا من جماعة الإخوان المسلمين في محافظتي الجيزة وسوهاج.
وقال بدر محمد بدر المتحدث باسم الجماعة إن حملة الاعتقالات الجديدة تهدف إلى معاقبة من أيدوا مرشحي الجماعة في الجولة الانتخابية الماضية وتوجيه رسالة إلى الناخبين قبيل الجولة الجديدة التي تبدأ الأربعاء في 127 دائرة انتخابية لم يفز فيها أي من المرشحين بأكثر من 50 في المئة من الأصوات وجرت في محافظات الدلتا وسوهاج وأسوان والبحر الأحمر وشمال سيناء وجنوبها.
XS
SM
MD
LG