Accessibility links

logo-print

تشيني: الولايات المتحدة لن تنسحب من العراق قبل إتمام المهمة


أعرب نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني معارضته لانسحاب فوري أو متسرع من العراق واصفا الذين يدعون إليه بأنهم مخطئون.
وقال تشيني في كلمة ألقاها في قاعدة فورت درم العسكرية في ولاية نيويورك: "أعرف أن بعض الناس طالبوا بانسحاب فجائي لقواتنا من العراق، إن ذلك الاقتراح ليس حكيما على الإطلاق وسيكون انتصارا للإرهابيين وسيئا للشعب العراقي وللولايات المتحدة."
وقال تشيني إن الانسحاب المبكر من العراق يعني عودة الأمور إلى نقطة البداية بحيث تكون التضحيات التي قدمت لتحرير الشعب العراقي قد ذهبت سدى.
وأضاف: "إن مغادرة العراق قبل إتمام العمل يعني إعادة تسليمه للقتلة ومفجري السيارات الملغومة. وسيعود العراق حينذاك إلى الخضوع لحكم الطغاة ويصبح مصدرا أساسيا لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط ونقطة تحضير وانطلاق لهجمات أكبر ضد الولايات المتحدة ودول أخرى متحضرة."
وأشاد تشيني بأداء الجنود الأميركيين في العراق وأفغانستان والتضحيات التي يقدمونها في الحرب على الإرهاب.
وذكر تشيني بأن الحرب التي تخوضها الولايات المتحدة على الإرهاب ستكون شاقة.
وأضاف: "لا يزال أمامنا عمل طويل وشاق نقوم به لأن الإرهابيين يرون العراق جبهة مركزية في حرب ضد العالم المتمدن. إننا نتعامل مع أعداء لا يعترفون بأي قواعد للحرب ولا يتمتعون بأي معايير أخلاقية."
وقال تشيني إن على الولايات المتحدة مسؤولية قيادة تلك الحرب على الإرهاب.
وأضاف: "أعلن الإرهابيون نيتهم إلحاق الضرر بأي بلد يعارض أهدافهم. وهم يستهدفون بشكل أساسي الولايات المتحدة والشعب الأميركي، ولذلك علينا مسؤولية القيادة في هذه الحرب."
وأكد تشيني أن الولايات المتحدة لن تنسحب من العراق قبل إتمام المهمة وقبل اكتمال تدريب القوات العراقية بحيث تتمكن من توفير الحماية لبلدها وشعبها ومؤسساته الديموقراطية.
وقال: "الحالة الوحيدة التي يمكن فيها أن يفوز الإرهابيون هي إذا فقدنا رباطة جأشنا وتخلينا عن المهمة، لكن يمكن للعالم أن يثق في تصميم الولايات المتحدة، فسنقف إلى جانب أصدقائنا، ونساعد العراقيين على بناء وطن حر وآمن وقادر على حماية نفسه وسنواجه أعداءنا أينما كانوا."
XS
SM
MD
LG