Accessibility links

logo-print

العاهل السعودي يدعو في افتتاح أعمال القمة الإسلامية إلى نبذ الغلو والتطرف


افتتح العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز أعمال القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي في مدينة مكة المكرمة، ودعا في كلمته أمام زعماء الدول الـ57 الأعضاء إلى نبذ الغلو والتطرف. من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل الدول الإسلامية إلى اعتماد التشاور بدلا مما اسماه السياسات المتهورة. وأضاف في مؤتمر صحفي عقب اليوم الأول من القمة الاستثنائية أن الرغبة في الوحدة والتضامن لا تكفي بل يجب أن يكون هناك عمل جاد لإنجاح الوحدة والتضامن.
وأكد الوزير السعودي أن من أهم أسس التضامن التشاور بين الدول الإسلامية.
وقال إنه إذا انفردت دولة ما بسياسة متهورة في مجال من المجالات وكونت لنفسها مشاكل فليس من التضامن في شيء أن تأتي إلى الأمة الإسلامية وتطلب منها حل مشكلتها.
وأعرب الأمير سعود الفيصل عن اعتقاده بأن العالم الإسلامي أصبح أكثر وعيا بضرورات الأمن الجماعي.
وقال إن المعركة الحقيقية التي تواجه العالم الإسلامي هي معركة خلق الإنسان المسلم المتنور.
وأشار إلى أن الجميع متفقون على محاربة الإرهاب والتطرف والإصرار على الوسطية باعتبار أن الإسلام دين الوسط والكف عن الشكوى من مؤامرات خارجية.
من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الموريتانية أحمد ولد سيدي أحمد إن القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي المنعقدة في مكة المكرمة أدانت الإرهاب وفرقت بين تعاليم الإسلام وما ترتكبه مجموعات متطرفة باسم الإسلام وهو منها براء.
هذا وقالت السلطة الفلسطينية إن القمة الإسلامية الاستثنائية المنعقدة في مكة المكرمة ستصدر بيانا ختاميا يشمل إعلانا بتقديم الدعم للفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG