Accessibility links

استكمال استجواب المسؤولين السوريين في فيينا وسط ترقب لتقرير ميليس الجديد


قالت الولايات المتحدة إنها تنتظر التقرير الذي سيقدمه رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري ديتليف ميليس إلى مجلس الأمن الأسبوع المقبل قبل أن تحدد موقفها.
وأشار الناطق باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إلى قرار مجلس الأمن 1636 الذي خول اللجنة صلاحيات كثيرة وفرض على سوريا التجاوب.
وقال إيرلي: "بدون أن ندخل بالتحديد في ما يقوم به ميليس الآن، فإن القرار يعطي ميليس في حقيقة الأمر صلاحيات وأن سوريا ملزمة على التجاوب، وتلك الصلاحيات والموجبات تبقى قوية اليوم مثلما كانت قوية حين صدر القرار عن مجلس الأمن."
وكرر إيرلي تأكيد التزام الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بكشف الحقيقة في جريمة اغتيال الحريري وتقديم الجناة إلى العدالة.
من جهة أخرى، أنهت لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري تحقيقاتها في مقر الأمم المتحدة في فيينا مع المسؤولين الأمنيين السوريين الخمسة.
وعاد المحققون إلى بيروت لموافاة رئيس اللجنة القاضي ديتليف ميليس للمشاركة في صياغة التقرير الذي سيرفعه إلى مجلس الأمن الأسبوع المقبل.
وقد استجوبت اللجنة أمس الأربعاء رئيس فرع فلسطين في الاستخبارات السورية العميد عبد الكريم عباس والمسؤول عن الاتصالات والتنصت والانترنت العميد ظافر اليوسف والعقيد المتقاعد سميح قشعمي.
وكانت اللجنة حققت الاثنين مع المسؤول عن الاستخبارات السورية في لبنان حتى انسحاب القوات السورية مع العميد رستم غزالة ومعاونه العميد جامع جامع. وقد عمل قشعمي فترة معاونا لغزالة.
وذكرت معلومات صحافية أن اللجنة تسعى إلى إقناع دمشق بتسليمها هسام هسام لإعادة استجوابه في ضوء ظهوره الإعلامي الأخير.
وأوردت صحيفة الشرق الأوسط أن خطيبة هسام اللبنانية ثروت الحجيري أبلغت المحققين اللبنانيين بأن هسام تلقى اتصالا على هاتفه المحمول قبل حصول جريمة اغتيال الحريري بدقائق فيما كان يتنزه معها على شاطئ البحر.
وقالت الحجيري إن خطيبها أقفل الهاتف وأمسك بيدها وجريا مبتعدين عن المنطقة، وقال لها إن المتصل كان العميد جامع جامع وأنه طلب منه الابتعاد عن المنطقة لأنها ستشهد انفجارا مزلزلا.
ومن ناحية أخرى، طلبت الحكومة اللبنانية من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان تمديد عمل لجنة التحقيق مدة ستة أشهر أخرى بعد انتهاء مهمتها الحالية في الخامس عشر من الشهر الجاري.
على صعيد آخر، دعت القوى السياسية اللبنانية الحكومة إلى الطلب من مجلس الأمن تشكيل لجنة تحقيق خاصة بخصوص المقابر الجماعية التي عثر عليها مؤخرا.
XS
SM
MD
LG