Accessibility links

بوش: العراقيون الذين كانوا محبطين من أوضاعهم بدأوا يرون مستقبلا مشرقا لبلادهم


أشاد الرئيس الأميركي جورج بوش بالتقدم الذي تحرزه العملية السياسية في العراق وانضمام مزيد من العراقيين إليها وذلك قبل أيام من الانتخابات التشريعية في العراق.
وقال الرئيس بوش: "إن العراقيين الذين كانوا محبطين من أوضاعهم بدأوا يرون مستقبلا مشرقا لبلادهم، وكثير من الذين كانوا يشكون في مزايا الديموقراطية بدأوا يغيرون مواقعهم باختيارهم الانتقال إلى مقلب الديموقراطية."
أكد الرئيس بوش في خطاب ألقاه أمام مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن أن القوات الأميركية باقية في العراق إلى أن تكمل مهمتها وتحقق الانتصار على الرفضيين وأتباع النظام السابق والإرهابيين والمقاتلين الأجانب.
وقال بوش في الخطاب الثاني له في سلسلة من الخطابات التي يشرح فيها سياسته في العراق: "على الصعيد الأمني، فإن قوات التحالف والقوات العراقية تقف في موقف الهجوم على العدو مطهرة المناطق من السيطرة الإرهابية وسيطرة أتباع صدام، ومبقية القوات العراقية في المناطق التي استعيدت من العدو. ونستتبع كل ذلك بإعادة إعمار مركزة لمساعدة العراقيين على إعادة بناء مستقبلهم."
وأقر الرئيس بوش بأن الخطط الأميركية في العراق واجهت عراقيل حالت دون تحقيقها أهدافها المرسومة.
وأشار الرئيس بوش إلى معلومات تلقتها الولايات المتحدة قبل الحرب عن وضع قطاع النفط العراقي وإسهامه المحتمل في إعادة إعمار العراق، لكن تبين أن تلك المعلومات كانت خاطئة.
وأضاف: "لم تسر إعادة الإعمار في العراق دائما وفق ما كنا نأمل بسبب التحديات الأمنية بشكل أساسي. إن إعادة بناء دولة خربها حاكمها المستبد أمر ضخم أصلا، فكيف لو أنها أصبحت أيضا مهددة بالإرهاب. لقد تمكن الإرهابيون والصدّاميون من إبطاء التطور لكنهم عجزوا عن وقفه."
وقال بوش إن الولايات المتحدة تمكنت في خلال 30 شهرا من إعادة بناء ثلاثة آلاف مدرسة وتأهيل 30 ألف مدرس من بين الكثير من المنجزات الأخرى التي لم تجد طريقها إلى وسائل الإعلام.
XS
SM
MD
LG